تسجيل الدخول

اليونسيف تتوقع وفاة 360 ألف مراهق بسبب الإيدز في عام 2030

كل الوطن - فريق التحرير29 نوفمبر 2018آخر تحديث : منذ سنتين
اليونسيف تتوقع وفاة 360 ألف مراهق بسبب الإيدز في عام 2030

كل الوطن – الرياض: أفاد تقرير لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة ” اليونسيف” بأنه من المتوقع وفاة نحو 360 ألف مراهق بسبب مرض الإيدز بحلول عام 2030، وذلك في حال لم يتم تعزيز الاستثمار في إجراءات مكافحة فيروس نقص المناعة البشري ” اتش أي في”.

وقالت المديرة التنفيذية لليونسيف هينريتا فوري إن هذه الأرقام تظهر أن العالم” بعيد” عن هدفه المتمثل في القضاء على مرض الإيدز بين الأطفال بحلول 2030.

وتشير التوقعات إلى أنه سوف يكون هناك انخفاض في أعداد الأطفال والمراهقين المصابين بالفيروس، والذين يلقون حتفهم بسبب أمراض متعلقة بالإيدز.

ولكن المنظمة حذرت من أن التقدم الذي يتم إحرازه بطيء بصورة ملحوظة بين المراهقين، الذين تعرفهم الأمم المتحدة على أن أعمارهم تتراوح ما بين 10 و 19 عاما.

وعلى سبيل المثال، من المتوقع انخفاض حالات الوفاة الناجمة عن الإيدز بنسبة 57% بين الأطفال الذين يبلغون من العمر أقل من 14 عاما بحلول عام 2030، وذلك مقارنة بـ 35 % بين من تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 19 عاما.

وقالت فوري ” البرامج التي تهدف لمنع انتقال فيروس نقص المناعة البشرية من الأمهات للرضع تؤتي ثمارها، ولكنها لم تقدم ما يكفي، في حين أن البرامج التي تهدف لعلاج الفيروس ومنعه من الانتشار بين الأطفال الأكبر سنا لا تقترب من الهدف إطلاقا”.

قالت المنظمة إنه على سبيل المثال، الكثير من الشباب لا يعلمون أنهم مصابين بالفيروس، بالإضافة إلى أن من يعلمون بإصابتهم بالفيروس يخفقون في الالتزام بخطط علاجهم.

وتطالب اليونسيف بتبني تكنولوجيات اختبار وتشخيص تركز على الأسرة بصورة أكبر، بالإضافة إلى برامج مخصصة واسعة النطاق وتعزيز استخدام المنصات الرقمية لتحسين المعرفة بشأن فيروس نقص المناعة البشري بين المراهقين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.