تسجيل الدخول

إنشاء مركز فني وعلمي متخصص في البناء بالطين في الدرعية التاريخية

2010-05-24T13:59:00+03:00
2014-03-09T16:05:40+03:00
محليات
kolalwatn24 مايو 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
إنشاء مركز فني وعلمي متخصص في البناء بالطين في الدرعية التاريخية
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: وقعت كل من الهيئة العامة للسياحة والآثار، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وجامعة الملك سعود، ومؤسسة التراث الخيرية أمس (الاثنين) في

سلطان بن سلمان: المشروع يأتي في إطار اهتمام المملكة بالتراث العمراني والمباني التراثية

 

إقرأ أيضا

قائمة ثانية من الملخصات من اوراق العمل‏ المؤتمر الدولي للتراث العمراني

إنشاء مركز فني وعلمي متخصص في البناء بالطين في الدرعية التاريخية

زوار مؤتمر التراث يجولون على معالم الريـاض

قائمة بالدول العربية المشاركة في المؤتمر الدولي للتراث العمراني

ملخصات من اوراق العمل‏ في المؤتمر الدولي للتراث العمراني

وزارء السياحة في العالم الاسلامي يزورون المتحف الوطني السعودي

برعاية خادم الحرمين..افتتاح المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية اليوم الأحد

اليوم إفتتاح المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية

 فعاليات سياحية وثقافية في أنحاء المملكة ضمن مؤتمر دولي للتراث العمراني

كل الوطن – الرياض: وقعت كل من الهيئة العامة للسياحة والآثار، والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض، وجامعة الملك سعود، ومؤسسة التراث الخيرية أمس (الاثنين) في مقر فندق الانتركونتننيتال في الرياض، مذكرة تعاون لإنشاء مركز البناء بالطين في الدرعية التاريخية، وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الدولي الأول للتراث العمراني في الدول الإسلامية.

ويأتي الهدف من توقيع مذكر التعاون إلى تنسيق الجهود للمساهمة في دعم وتأسيس مركز فني وعلمي متخصص في البناء بمادة الطين ومشتقاتها، وتشجيع استخدامها كمادة أساسية للبناء وترميم وصيانة المباني التراثية.

ووقع المذكرة من جانب هيئة السياحة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة، ومن جانب الجامعة الدكتور عبد الله العثمان مدير الجامعة، إضافة إلى المهندس عبد اللطيف آل الشيخ عضو الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ورئيس مركز المشاريع والتخطيط في الهيئة، والدكتور زاهر عثمان مدير عام مؤسسة التراث.

وأكد سمو الأمير سلطان بن سلمان أن مذكرة التعاون التي تم توقيعا مع مؤسسة التراث الخيرية وجامعة الملك سعود والهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض ممثلة في برنامج تطوير الدرعية التي يرأسها صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض، وسينضم لها أحد المعاهد المرموقة على المستوى العالمي، تأتي في إطار اهتمام المملكة بالتراث العمراني والمباني التراثية وأهمية تأهيلها وانطلاقا من الدور الريادي والتاريخي للمملكة في المحافظة عليها.  

وأضاف سموه: ” الهدف الأساسي من مذكر التعاون هو إيجاد مركز علمي أكاديمي لأبحاث البناء بالطين”، مشيرا إلى أن مادة الطين تعتبر طبيعية وموجودة في المملكة خاصة في المناطق الصحراوية، وهي مادة غير مستخدمة، والناس أخذت فكرة عن الطين بأنه بناء يتهالك بسرعة وهذا غير صحيح، مستشهدا بإحدى الإحصائيات في ألمانيا التي بينت أن بها نحو مليون مبنى حي مبنية بالطين وتعيش منذ مئات السنين، وكذلك الحال في فرنسا وبريطانيا.

وقال سمو رئيس الهيئة إن الطين المعروف في السابق ليس كما هو اليوم، الذي يستخدم بعد أن يضاف عليه خلطات جديدة، موضحا أن العمر الافتراضي للمباني الطينية أطول بكثير من عمر المباني الإسمنتية.

من جانبه، أبدى الدكتور عبد الله العثمان مدير الجامعة، سعادته أن أتيحت الفرصة للجامعة اليوم بالمشاركة في توقيع الاتفاقية مع هيئة السياحة وهيئة تطوير الرياض للمساهمة في تأسيس مركز متخصص بالبناء بالطين، مؤكدا أن المباني الطينية جزء من تاريخ وتراث الوطن، وفي نفس الوقت هي تجربة عالمية.

وأشار العثمان، إلى أن الجامعة تولي اهتمام بالغ بهذا الموضوع، خاصة أن الموقع قريب من الجامعة في الدرعية، وبالتالي سيكون من اهتمامات كلية العمارة والتخطيط ، كما سيكون هناك مشاريع تخرج متخصصة في العناية بهذا الموضوع.

ولفت إلى أنه سبق توقيع المذكرة وهناك تعاون كبير جدا بين الجهات الموقعة، وكانت هناك زيارات طلابية بخصوص هذا الموضوع لحضرموت التي تعتبر من المدن الغنية بهذا التراث. مؤكدا أن العمل في إنشاء مركز البناء بالطين بدأ قبل توقيع المذكرة.

فيما، أكد المهندس عبد اللطيف آل الشيخ عضو هيئة تطوير الرياض، أهمية هذه المذكرة التي تتناول جانب حيوي يشكل ذاكرة الوطن، معتبرا أن الطين مادة طبيعية وهي أفضل من المواد الحديثة الخاصة بالبناء الآن، وقد استخدمت عبر التاريخ من قبل أجيال طويلة مضت، ثم تغير الوضع في الـ200 سنة الأخيرة.

وتابع:” هيئة تطوير الرياض كان لها اهتمام كبيرة في موضوع تطوير البناء بالطين في مشاريعها المختلفة، حيث تعاملت مع الطين سواء في مشاريعها القائمة أو بإعادة ترميم وبناء منشآت تراثية وتاريخية قائمة، واستخدمت الطين في البناء بصورة مطورة”.

وأشار آل الشيخ إلى أن هيئة تطوير الرياض قامت بدراسات كثيرة في البناء بالطين، مبينا أن الاهتمام بالبناء بالطين قضية مهمة في جدول أعمال الهيئة منذ سنوات، قائلا:” هناك اهتمام مشترك بين تطوير الرياض وهيئة السياحة في موضوع البناء بالطين، حيث عملنا دراسة شاملة عن البناء بالطين في مشروع تطوير الدرعية، وتوصلنا إلى ضرورة إنشاء مركز للبناء بالطين ضمن مشروع الدرعية التاريخية”. مضيفا:” وبصفته مركز علمي وبحثي وأكاديمي كان لا بد أن يكون لجامعة الملك سعود دور فيه، وبالتالي تم توقيع اتفاقية التعاون وسيكون المركز في الدرعية التاريخية، كما سيكون هناك عمل مشترك بين الجهات التي وقعت المذكرة، لتطوير وإدارة وتمويل هذا المركز، وسيكون لهذا المركز دور بارز في المستقبل في تطوير استخدامات البناء بالطين في المملكة”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.