مرفت غزاوى : الأحوال المدنية -القسم النسائي لماذا !؟

كل الوطن- فريق التحريرآخر تحديث : الخميس 3 يناير 2019 - 8:29 مساءً
مرفت غزاوى : الأحوال المدنية -القسم النسائي لماذا !؟

اتباعاً للأنظمة تقدمت بطلب للأحوال المدنية و أخذت موعداً لاصدار الهوية الوطنية . في الموعد المحدد توجهت الى القسم النسائي في أحد المراكز التجارية وهناك أظهرت بطاقة الموعد للأخت الموجودة على البوابة خلف المكتب الأنيق و الذي تُشاركها فيه أخرى باللباس المدني و الثالثة بالزي الرسمي التي قررت الجلوس فوق المكتب !؟ و جهتني للشباك حيث الموظفات، وصلت و بعد الوقوف في طابور المراجعات نظرت الموظفة الى بنظرة خاطفة و سألتني عن سبب حضوري و بينما انا اشرح لها تجنبت النظر الى وجهي و بكل مظاهر الاستياء و الاستعلاء و بجهامة وجه متعمدة اشارت الي بتعبئة البيانات و بلهجة تهديد فظة قالت ” ان اخطأت فستعيدي الكتابة مرة اخري” !! لم تكن هذه المشكلة الوحيدة فقد صادف انني و لأول مرة لا احمل قلماً في حقيبتي طلبت منها تزويدي بقلم فجاوبتني بنفس الأسلوب بانها لا تملك قلماً سألت الأخت الثانية و الثالثة و تلقيت نفس الإجابة و العجيب انها بنفس الأسلوب جلست أنظر من حولي و أتأمل المراجعات و هن يتلقين نفس الأسلوب و المعاملة من الموظفات و بعد مرور وقتاً ليس بالقصير انهيت معاملتي

السؤال الذي يطرح نفسه هنا لماذا هذا التعامل الغير لائق من قبل منسوبات جهة حكومية وجدن في هذا المكان لخدمة المواطن ؟ و هل هذه هى الواجهة المشرفة التي لابد ان تنعكس تماشياً مع الرؤية بقيادة سيدي الملك سلمان و ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله التي حققت للمرأة طومحاتها في المجتمع والكثير من و الآمال و الأحلام و ضمنت لها المكانة اللائقة؟ لماذا العبوس و التجهم و الفظاظة والاستعلاء و كأننا ضيوف غير مرغوب بهم و كأننا إقتحمنا منزل خاص دون استئذان ! منذ دخولي و حتى غادرت لم أرى الابتسامة مرتسمة سوى على وجه واحدة منهن فقط و لثوان معدودة ! لماذا هذا العدد من الموظفات في حين ان من يقوم منهن بالعمل و خدمة المراجعات لا يتعدى أصابع اليد !؟ ربما البعض يتسائل لماذا لم اتخذ موقفاً في حينها و لكم أقول : أنا مواطنة سعودية أحترم الأنظمة و القوانين و إدارة الأحوال المدنية هي المؤسسة التابعة لوزارة الداخلية و لن اثير بلبلة في مكان حكومي لاحترامي لهذا المكان اولا ثم احترامي لذاتي وكونى أترفع عن المهاترات مع من لم يقدرن الثقة المقدمة لهن..وتجاهلن ان وظيفتهن هى خدمة المواطنان على اكمل وجه

كلمة اخيرة

ان استعمال مساحيق التجميل …

والعناية بتصفيف الشعر ليست كافية لإخفاء بشاعة المضمون

——————————————————–

مرفت فاروق غزاوى

كل الوطن

رابط مختصر
2019-01-03 2019-01-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن- فريق التحرير