عصابات نسائية في ” دمشق ” تخطف الفتيات.. ما هدفها؟

عصابات نسائية في ” دمشق  ” تخطف الفتيات.. ما هدفها؟

كل الوطن- اورينت نت: أفادت مواقع محلية بأن العاصمة دمشق تشهد انتشار ظاهرة غريبة، حيث تقوم عصابة نسائية في أماكن محددة باستهداف الفتيات بطرق مدروسة لخطفهن بهدف التجارة بأعضائهن، أو تحويلهن لممارسة الدعارة بالقوة.

وحذرت عدة فتيات من اللواتي تعرضن لتلك التجربة، على مواقع التواصل الاجتماعي والمجموعات المغلقة، من تلك العصابة.

وذكر موقع “صاحبة الجلالة” أنه حصل على معلومات من فتاة تعرضت لتجربة خطف فاشلة في منطقة المزة 86 مساء 14 كانون الأول الماضي، حيث أكدت أن “امرأة في العقد الرابع من العمر اقتربت منها طالبة مساعدة مالية لشراء الخبز، حيث قدمت لها مبلغ 200 ليرة، وحاولت المضي بسبيلها، لكن المرأة لاحقتها مجدداً لسؤالها عن مكان المخبز والاقتراب منها بطريقة غريبة”.

وقالت الفتاة “كان الظلام بدأ يسيطر على المكان، وحركة السيارات خفيفة جداً، والمرأة تقترب مني بطريقة غير طبيعية وهي تتحدث معي عن الأفران وتسألني عن اسمي ومن أين أنحدر، وكان بيدها شيء لم أستطع تمييزه، وعندما تجاهلتها حاولت الإغماء والسقوط على الأرض”.

وتابعت “تذكرت بالصدفة إحدى الفتيات اللواتي نشرت منشوراً على إحدى المجموعات المغلقة عن امرأة في العقد الرابع تحاول تخدير الشابات الصغيرات في دمشق، وكان الوصف الذي ذكرته ينطبق على هذه السيدة، فأسرعت نحو الجهة المقابلة للشارع، وأوقفت سيارة، ورحلت من المكان وأنا أرتجف من الخوف”.

وذكرت عدة فتيات أنه عادة ًما تقوم العصابة النسائية بالانتشار مساء حول الكليات والجامعات وعند المواقف البعيدة عن الأعين، ويستخدمن طرقاً بشعة لاستدراج الضحايا مثل حالة الإغماء المفاجئ التي يتبعها قدوم سيارة فيها مجموعة من الشباب حيث تتم عملية الخطف.

رابط مختصر
2019-01-09 2019-01-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن1