تسجيل الدخول

وساطة قبلية ثانية تنجح في الإفراج عن السائحين الأمريكيين المخطوفين باليمن

2010-05-25T21:50:00+03:00
2014-03-09T16:05:45+03:00
عربي ودولي
kolalwatn25 مايو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
وساطة قبلية ثانية تنجح في الإفراج عن السائحين الأمريكيين المخطوفين باليمن
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: نجحت وساطة قبلية ثانية في الإفراج عن سائحين أمريكيين كانا قد اختطفا أمس الإثنين في مديرية الحيمة الداخلية التابعة لمحافظة صنعاء.

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: نجحت وساطة قبلية ثانية في الإفراج عن سائحين أمريكيين كانا قد اختطفا أمس الإثنين في مديرية الحيمة الداخلية التابعة لمحافظة صنعاء.

وأكد مصدر محلي مسئول أن الوساطة التزمت بالعمل على تنفيذ مطالب الخاطفين المتمثلة في الإفراج عن سجين يدعى حميد شردة لدى الدولة في قضية قتل.

وبحسب مصادر إعلامية فقد سلم الخاطفون السياح لعضو مجلس النواب رئيس لجنة الوساطة محمد عبداللاة القاضي وأنهما بصحة جيدة، ووصلا إلى صنعاء. من جهتها قللت الجهات المعنية من أهمية التزامات لجنة الوساطة للخاطفين بالإفراج.

وأكد مدير عام مديرية الحيمة الداخلية عبدالله الضبياني للمؤتمر نت أن التزامات لجنة الوساطة للخاطفين، هي وعود بالنظر في مطالبهم ومن ثم التعاون معهم في حال كانت المطالب قانونية.

لجنة الوساطة التي قادها القاضي ووهبان كانت الثانية منذ صباح اليوم الثلاثاء، حيث فشلت اللجنة الأولى التي قادتها شخصيات اجتماعية في محافظة صنعاء في الإفراج عن السائحين الأمريكيين، حيث عادت ظهر اليوم دون نتائج، بعد أن اشترط الخاطفون الإفراج عن السجين حميد شردة أولا قبل تسليم السياح.

وكان مسلحون من قبائل شردة التابعة للحيمة الداخلية بمحافظة صنعاء قاموا الإثنين الماضي باختطاف سائحين أمريكيين، مطالبين بإطلاق سجين في صنعاء على ذمة حادثة قتل.

وبحسب مصادر قبلية فقد تم اختطاف السائحين الأمريكيين في سوق “بني منصور” الواقع على خط صنعاء الحديدة أثناء عودتهما من زيارة سياحية لمنطقة حراز، مشيرة إلى أن المسلحين اقتادوهما إلى منطقة آل شردة بالحيمة الداخلية،  للمطالبة بإطلاق عضو المجلس المحلي في المديرية “حميد شرده” المعتقل في السجن المركزي بصنعاء على ذمة حادثة قتل

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.