تسجيل الدخول

أسقط كلمة من عبارة كتبها ليعزز مطلبه.. وزير الإعلام السعودي يطالب "تويتر" بأكثر من 30 ألف كلمة

2010-05-26T11:02:00+03:00
2014-03-09T16:05:46+03:00
محليات
kolalwatn26 مايو 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
أسقط كلمة من عبارة كتبها ليعزز مطلبه.. وزير الإعلام السعودي يطالب "تويتر" بأكثر من 30 ألف كلمة
kolalwatn

كل الوطن – متابعات: لو كان القيّمون على موقع "تويتر" الشهير على الانترنت ملمين بالعربية بعض الشيء لشهقوا مما طالبهم به وزير الثقافة والاعلام السعودي، الدكتور عبد العزيز

كل الوطن – متابعات: لو كان القيّمون على موقع “تويتر” الشهير على الانترنت ملمين بالعربية بعض الشيء لشهقوا مما طالبهم به وزير الثقافة والاعلام السعودي، الدكتور عبد العزيز خوجة، حين انضم مساء الخميس الماضي الى الموقع الذي يلزم أعضاءه بأن لا يتعدى ما يكتبوه على صفحاتهم فيه أو يتبادلونها مع أعضاء آخرين أكثر من 140 حرفا لكل رسالة، ومن ضمنها المساحة بين الكلمات، أي ما معدله 30 كلمة تقريبا.

أما الوزير فوجد الشرط قاسيا بعض الشيء، لأنه دبلوماسي وكاتب وشاعر ولديه الكثير ليقوله، لذلك امتعض بحسب ما بدا من عبارة كتبها بالعربية وبحرف كبير في صدر صفحته التي أسسها في الموقع، وهي عبارة تبدو كشكوى، لكنها طلب واضح من الموقع بأن يضاعف عدد الحروف ألف مرة، أي ما يسمح بكتابة أكثر من 30 ألف كلمة على أقل تعديل، وهي كمية لا يريدها الوزير طبعا، بل أن يكون الموقع كريما أكثر مع أعضائه، كأن يجعلها 400 أو 500 حرف تسمح بكتابة 60 الى 75 كلمة مثلا، وهي مساحة مرضية بالتأكيد.

 

ولكي يلقي الوزير حلة المنطق على مطالبته فقد تعمد (كما يبدو) اسقاط كلمة ضرورية ولا يكتمل معنى العبارة التي كتبها من دونها، ربما ليوحي بأنه اذا لم تكن هناك مساحة كافية للأعضاء لكتابة رسائلهم فستبدو عباراتهم غامضة المعنى، تماما كالعبارة التي كتبها، لأن حروفها محدودة بشروط “تويتر” البخيل. وهناك عدد كبير من أعضاء “تويتر” يفعلون ذلك بلغات عدة احتجاجا على المساحة الضيقة.

 

أما عبارته فكانت: “أعتقد أن تحديد الحروف بـ 140 حرف في التويتر يشكل عائقا أمام الذين يحبسون دواخلهم أكثر من 140 ألف حرف”. وهي عبارة غامضة المعنى وتحتاج الى حرف الجر “في” بين كلمتي يحبسون ودواخلهم. وقد لا يكون الوزير أسقط حرف الجر عمدا، عندها ستكون سهوة طبيعية. لكن الغريب أن أحدا لم ينتبه اليها من متابعيه في الموقع، ومعظمهم سعوديون بشكل خاص، وعرب أعضاء في “تويتر” قبله، وجميعهم رحبوا بانضمامه للموقع الذي يزيد عدد أعضائه على 110 ملايين من جميع الجنسيات.

 

وبلغ عدد الين انضموا الى الوزير كمتابعين له في “تويتر” حتى صباح اليوم 26-5-2010 أكثر من 660 عضوا في صفحته التي لا تتضمن حتى الآن سوى 11 رسالة متبادلة بينه وبينهم، اضافة الى 4 رسائل كتبها هو على الصفحة ليطلع عليها من يزورها، وأهمها هي أول عبارة دونها يوم الخميس الماضي حين انضم الى الموقع: “من الفيس بوك الى التويتر“.

 

كتب الوزير هذه العبارة لأنه عضو منذ العام الماضي في خصم “تويتر” اللدود، وهو “فيس بوك” الشهير، الموقع الذي يزيد عدد أعضائه على 500 مليون شخص من جميع الجنسيات. كما كتب عبارة من بعدها بيومين يقول فيها: “يوم مليء بالاجتماعات.. مع ذلك أحاول انهاء قصيدة جديدة“.

 

 

مختصرات الوزير: لن أخبرك.. كلام مهم

 

ومع أن وزير الثقافة والاعلام السعودي مستاء من المساحة الضيقة للكتابة في “تويتر” الا أنه من أصحاب أسلوب “خير الكلام ما قل ودل” بوضوح ظاهر، فمن يوجه اليه رسالة طويلة (طويلة بمقياس “تويتر” طبعا) يجيبه بكلمات قليلة، كسعودي اسمه الدكتور مجدي، وصفحته في الموقع خالية من صورته، كتب اليه يقول: “يسعدنا تواجدك معنا في التويتر يا معالي الوزير”. فأجابه: “أنا الأسعد”. وهناك آخر اسمه فؤاد حسن (متنكر بصورة فتاة صغيرة ومؤيد لحزب الله في لبنان) قال له: “ليست مواقع التواصل الاجتماعي بحذ ذاتها اعلاماً جديداً ولكن ما يطرح من خلالها اذا تخلى عن قيود الاعلام التقليدي عندها يكون جديد”. فأجابه الوزير: “كلام مهم“.

 

وهناك سعودي آخر اسمه صالح تميمي كتب يسأله: “الطوط هذا لايكون ع الحكومة بس ؟” وهي عبارة غامضة على غير الخليجيين كما يبدو، فأجابه الوزير: ” لن أخبرك”. وهو جواب حمل التميمي على الرد بقوله: “تويتر يأطر المستخدم على الايجاز أطرا”. ولم يرد الوزير هذا الرأي البديهي.

 

نقرأ أيضا على صفحة الوزير المولود في مكة المكرمة قبل 68 سنة، ترحيبا من سعودي أطلق على نفسه اسما بأحرف أجنبية RsMEX ووضع عنوان صفحته عبارة ذكر أن صاحب نظرية النسبية، ألفريد آينشتاين، قالها، وهي: “في قلب الصعوبات تكمن الفرص”. وقد كتب يقول للوزير: “تصدقون أول مرة يكون عندي صديق بمنصب وزير….‏ يااااااسلام على الأصدقاء اللي ترفع الرأس”. فرد عليه الوزير:” يوما ما سأغادر الوزراة وآمل أن تبقى الصداقة“.

 

أما مع الصحافيين، وهو وزيرهم، فالكرم بالاجابات واضح على الوزير بامتياز، فحين كتب اليه الصحافي السعودي، حسن المصطفى: “مرحبا بك معالي الوزير على تويتر، وآمل أن يكون فضاء تواصل جيد مع الناس وقطاع الشباب، من أجل سماع ملاحظاتهم لما فيه مصلحة الوطن”. رد الوزير: “أنا دائما أتشرف بكم وأسعد بالتواصل معكم وكل ثقتي أضعها في جيل الشباب”. أما الصحافي ابراهيم عرب فرحب به وقال: “تحياتي لك معالي الوزير نورت تويتر بعد الفيسبوك.. العقبى لبقية المسؤولين في كل العالم أن ينظروا بجدية إلى الإعلام الجديد”. ورد الوزير: “الاعلام الجديد هو المستقبل.. ومن ينكر ذلك هو الخاسر الأكبر يا عزيزي“.

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.