منفذ هجوم نيوزيلندا كشف دوافعه في بيان من 73 صفحة

منفذ هجوم نيوزيلندا كشف دوافعه في بيان من 73 صفحة

استفاق العالم، اليوم (الجمعة)، على حادث إرهابي مروع استهدف هذه المرة مسجدين في نيوزيلندا، راح ضحيته 49 شخصاً حتى اللحظة.

وذكر رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون، أن أحد المشتبه بتورطهم في إطلاق النار على المسجدين هو مواطن مولود في أستراليا، ومحتجز الآن لدى الشرطة.

وقال موريسون للصحافيين في سيدني: «أؤكد أن الشخص محتجز الآن، وتم إبلاغي بأنه مواطن مولود في أستراليا».

وأضاف: «تعمل هيئاتنا عن كثب مع السلطات النيوزيلندية، وبصدد اتخاذ إجراءات أخرى لدعم نيوزيلندا إذا طلبت ذلك».

ونشرت وسائل إعلامية أسترالية وعالمية تقارير، تفيد بأن المهاجم الأسترالي يدعى برينتون تارانت، ويبلغ من العمر 28 عاماً، وقام بإطلاق النار على مسجدين في بلدة كرايست شيرش بنيوزيلندا، يعجان بالمصلين، بدم بارد.

وقام الإرهابي بتصوير فعلته وبثّ الفيديو على موقع «فيسبوك»، كما أنه كان قد نشر بياناً يوثق خططه الإجرامية قبل ساعات من الهجوم، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

وفي مقطع فيديو، انتشر على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، التقطه المسلح على ما يبدو وبثّه مباشرة على الإنترنت مع بداية الهجوم، ظهر المهاجم وهو يقود سيارته إلى مسجد، ثم يدخله ويطلق الرصاص على من بداخله.

وأظهر المقطع مصلين، بين قتلى ومصابين، وهم راقدون على أرضية المسجد. وقال رجل كان داخل مسجد النور لوسائل إعلام إن المسلح أشقر وكان يرتدي خوذة وسترة واقية من الرصاص. واقتحم الرجل المسجد بينما كان المصلون راكعين.

واعتقلت الشرطة النيوزيلندية حتى الآن 3 رجال، بينهم تارانت، وامرأة.

ويكشف البيان الذي نشره تارانت، والمؤلف من 73 صفحة، الأسباب التي دفعته إلى القيام بهذا العمل الإرهابي، ولماذا اختار المسجدين في كرايست شيرش، وكيف استلهم فكرة القتل الجماعي، ومعلومات شخصية عنه أيضاً.

وتضمنت الوثائق فقرة تعريفية عن تارانت؛ حيث كتب أنه شاب أسترالي ولد لدى عائلة منخفضة الدخل، ولم يهتم في حياته بالدراسة؛ ولم يلتحق بالجامعة، لأنه لم يكن معجباً بأي تخصص.

وقال: «أنا شخص عادي من عائلة عادية».

وعاش تارانت معظم حياته في غرافتون، وهي بلدة صغيرة في شمال ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية.

وتوفي والده الذي كان رياضياً بعد إصابته بمرض السرطان في عام 2010، بينما لا تزال والدته تعيش في المنطقة. والتحق تارانت بمدرسة ثانوية محلية، ثم عمل مدرباً رياضياً في بلدته.

وفيما يتعلق بالسبب الذي دفعه لتنفيذ الهجوم، أفاد تارانت أنه قام بفعلته ليثأر لكل الأوروبيين الذين قتلوا باعتداءات إرهابية في السابق، ولتخفيض عدد الهجرة إلى البلدان الأوروبية؛ حيث يظهر كرهاً للمهاجرين.

وادّعى تارانت أيضاً أن هناك كثيراً من المواقف التي دفعته إلى التخطيط للهجوم، لكنه نفذ هذه الهجمات «كعمل انتقامي» من هجوم إرهابي في السويد في أبريل (نيسان) 2017 أودى بحياة فتاة صغيرة.

وأفاد: «كانت هناك فترة من الزمن قبل الهجوم بسنتين غيّرت وجهة نظري بشكل كبير، وهي الفترة بين أبريل 2017 ومايو (أيار) 2017».

وأضاف: «بعد هجوم استوكهولم الذي أودى بحياة فتاة صغيرة، لم يعد بإمكاني تجاهل العنف».

وأشار البيان أيضا إلى أن تارانت استلهم خطته من أندرس بيهرينغ بريفيك مرتكب هجمات أوسلو الإرهابية عام 2011.

وكشف تارانت، ضمن البيان، أنه كان يعتزم في البداية استهداف مسجد في دنيدن، لكنه تحول إلى مسجدي بلدة كرايست تشيرش لأنهما يستقبلان أعداداً أكبر من المصلين.

وأكد تارانت أيضاً أنه لا ينتمي إلى أي حزب، رغم تأثره ببعض الحركات القومية في البلاد.

وأعلنت الشرطة النيوزيلندية مقتل 49 شخصاً وإصابة 48 بجروح بالغة في هجوم مسلح استهدف مسجدين في كرايست تشيرش اليوم.

وصرحت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، قائلة: «من الواضح أنه لا يمكن وصف ذلك إلا بهجوم إرهابي». وأضافت أنه «تم التخطيط بشكل جيد، بحسب معلوماتنا، للعمليتين»، مشيرة إلى «العثور على عبوتين ناسفتين مثبتتين على سيارتين مشبوهتين وتفكيكهما».

وقال شهود لوسائل الإعلام إن رجلاً يرتدي ملابس مموهة تشبه الملابس العسكرية، ويحمل بندقية آلية، أخذ يطلق النار عشوائياً على المصلين في مسجد النور.

وأعلنت أرديرن أيضاً رفع مستوى الإنذار في نيوزيلندا من متدنٍ إلى عالٍ.

المصدر: وكالات

كلمات دليلية
رابط مختصر
2019-03-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن