تسجيل الدخول

الأمم المتحدة: يجب تفادي حرب جديدة في غزة قد تطال المنطقة بأكملها

كل الوطن- فريق التحرير26 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
الأمم المتحدة: يجب تفادي حرب جديدة في غزة قد تطال المنطقة بأكملها

كل الوطن- وكالات: حذر المبعوث الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، من خطورة التصعيد الأخير حول قطاع غزة، مؤكدا ضرورة اتخاذ إجراءات عاجلة كي لا يخرج الوضع عن السيطرة.

وذكر ملادينوف، في كلمة ألقاها اليوم الاثنين خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي خاصة بتطورات الوضع حول غزة، أن 103 صواريخ على الأقل أطلقت من القطاع على إسرائيل خلال 24 ساعة منذ إصابة سبعة إسرائيليين بسقوط صاروخ على منزل في تل أبيب.

القصف الإسرائيلي على قطاع غزةمصر تنجح في الوصول إلى اتفاق بوقف إطلاق النار في قطاع غزة

وتابع المبعوث الأممي أن بعض تلك الصواريخ اعترضتها منظومة “القبة الحديدية” الإسرائيلية، فيما ألحقت أخرى أضرارا مادية أو سقطت في مناطق غير مأهولة بغلاف غزة.

في المقابل، شن سلاح الجو الإسرائيلي، حسب تقديرات ملادينوف، 42 ضربة على أهداف في مختلف أرجاء القطاع، بالإضافة إلى 16 قنبلة على الأقل أطلقتها قوات الجيش والبحرية الإسرائيلية.

وأكد ملادينوف أن الغارات الإسرائيلية أسفرت عن إصابة سبعة فلسطينيين وتدمير عدد من المباني، بما في ذلك مقر تابع لحركة “حماس” ومبنى لجهاز الأمن.

وقال ملادينوف إن المنطقة تشهد “هدنة هشة” اعتبارا من الساعة السادسة من صباح اليوم ودعا طرفي النزاع إلى الاستمرار في ضبط النفس.

وأعلن المبعوث أن الأمم المتحدة تتعاون مع جميع الأطراف المعنية بغية منع خروج الوضع عن السيطرة، لاسيما مع مصر، مضيفا: “سبق أن ذكرت مرارا أن لا أحد يرغب باندلاع حرب جديدة واسعة النطاق في غزة، لأنها ستجلب تداعيات وخيمة إلى الفلسطينيين والإسرائيليين المقيمين في محيط القطاع، وربما المنطقة كلها ستشعر بتداعيات هذا النزاع”.

وانتقد ملادينوف سبل تعامل السلطات الإسرائيلية مع المتظاهرين الفلسطينيين عند حدود غزة، لافتا انتباه مجلس الأمن إلى مواصلة إسرائيل هدم وتدمير منازل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وشدد ملادينوف على أن الوضع في غزة لا يمكن أن يستمر كما هو عليه الآن، مؤكدا ضرورة عودة الحكومة الفلسطينية إلى القطاع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.