تسجيل الدخول

الأب اليمني الذي زوج ابنتيه ذوات 8 و4 سنوات يتحدث عن مهرهن و تفاصيل زواجهن

2019-03-27T18:16:47+03:00
2019-05-12T06:14:32+03:00
منوعاتهنا اليمن
كل الوطن - فريق التحرير27 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
الأب اليمني الذي زوج ابنتيه ذوات 8 و4 سنوات يتحدث عن مهرهن و تفاصيل زواجهن

كل الوطن – متابعات: اظهر فيديو وثقته منظمة “أوكسفام” الإغاثية الدولية ,أب يمني يتحدث عن تفاصيل اقدامه على تزويج ابنتيه القاصرتين البالغتين ثماني سنوات واربع سنوات.

وقال الأب اليمني من محافظة عمران انه اضطر الى تزويج ابنته الطفلة البالغة من العمر ثماني سنوات , واشترى بمهرها الاحتياجات الاساسية لعائلته .

واضاف انه بعد نفاذ الاحتياجات التي اشتراها بمهر ابنته , اقدم على تزويج طفلته الثانية البالغة من العمر 4 سنوات مقابل مهر 200 الف ريال يمني .

وتظهر في الفيديو ابنته ذات الثماني سنوات وهي تتحدث كيف اجبرها والدها على الذهاب الى بيت زوجها رغما عنها , وانها كانت تود ان تذهب للمدرسة بدلا من بيت الزوجية .

وكانت قد أكدت منظمة “أوكسفام” الإغاثية الدولية، في وقت سابق أن أسرة يمنية قررت تزويج طفلة دون الخامسة من عمرها مقابل الحصول على الطعام والمأوى، واعتبرت المنظمة أن ما حصل “أمر صادم”.

وذكرت “أوكسفام” في بيان صحافي نشرته عبر موقعها الإلكتروني أن “الأزمة اليمنية ترغم الأسر على اتخاذ تدابير يائسة من أجل البقاء.. النزاع العسكري وارتفاع أسعار الغذاء وتراجع قيم الدخل أمور تُرغم الناس في اليمن على اللجوء إلى تدابير يائسة لدرء الجوع”.

وأشار البيان أن أوكسفام “تحدّثت إلى أسر في محافظة عمران شمالي البلاد (خاضعه لسيطرة ميليشيات الحوثي الانقلابية)، دفعها الجوع والعزلة جراء النزوح إلى تزويج بناتها (لم يتجاوز عمر إحداهنّ ثلاث سنوات) مقابل شراء الغذاء والحصول على المأوى لإنقاذ ما تبقى من الأسرة”.

ووصفت تزويج البنات في سنّ مبكرة كهذه في محاولة يائسة للحصول على الطعام بأنه “أمر صادم بالفعل”.

ونقل البيان عن مدير مكتب منظمة “أوكسفام” في اليمن محسن صدّيقي، قوله إنه “مع استمرار هذه الحرب، أصبحت طرق تعامل الناس مع مستويات الجوع القاتلة أكثر يأساً، وإن كثيرين أُجبروا على اتخاذ خطوات تدمّر حياة أطفالهم الآن ولعقود قادمة”.

ودعا صدّيقي المجتمع الدولي إلى بذل قصارى جهده لإنهاء الحرب في اليمن وضمان حصول الناس على الغذاء والماء والدواء.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.