تسجيل الدخول

بالصور.. خادم الحرمين الشريفين يصل إلى تونس

في زيارة رسمية قبل مشاركته في القمة العربية..

2019-03-28T20:38:52+03:00
2019-03-28T21:19:42+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير28 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
بالصور.. خادم الحرمين الشريفين يصل إلى تونس

كل الوطن – الرياض: وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود إلى تونس في زيارة رسمية، تلبية لدعوة من الرئيس التونسي الباجي قائد، كما يرأس وفد المملكة في اجتماعات مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته العادية الـ30.

FB IMG 1553796958980 - كل الوطن
FB IMG 1553796939917 - كل الوطن
FB IMG 1553796936079 - كل الوطن
FB IMG 1553796931384 - كل الوطن
FB IMG 1553796924936 - كل الوطن

ولدى وصول خادم الحرمين، كان في مقدمة مستقبليه في المطار الرئاسي في العاصمة تونس، الرئيس السبسي.

وأكد سفير خادم الحرمين لدى تونس محمد محمود العلي، أن زيارة خادم الحرمين إلى تونس تؤكد عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، وحرص القيادتين على تطويرها وتعزيزها في مختلف المجالات.

وأوضح العلي في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أن هناك وفداً رفيع المستوى يرافق خادم الحرمين الشريفين خلال هذه الزيارة التي ستشهد توقيع اتفاقات ومذكرات تفاهم بين البلدين.

وأضاف أن الاتفاقات ومذكرات التفاهم بين البلدين تستهدف تعزيز العمل المشترك، والتأكيد على عمق العلاقات بين البلدين.

وأشار إلى أن العلاقات بين المملكة وتونس شهدت تطوراً كبيراً في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، لتعزيز التعاون الثنائي بمختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، وتوسيع الاستثمارات التي بلغت قيمتها 190 مليون دولار في تونس، ووفرت حوالى 6215 فرصة عمل مباشر للمواطنين التونسيين، فيما تتصدر المملكة الدول العربية المانحة لتونس، وتعد الشريك الاقتصادي العربي الأول لها.

وبين أن قيمة المشاريع التنموية التي يمولها الصندوق السعودي للتنمية جاوزت 500 مليون دولار، مضيفاً أن الصندوق السعودي وافق على تقديم قرض لتونس بقيمة 129 مليون دولار سيخصّص للمساهمة في تمويل مشروع بناء محطة لإنتاج الطاقة الكهربائية ويندرج ذلك في إطار العلاقات الاقتصادية التي تشهد نمواً مطرداً.

وشدد السفير العلي، على أن المملكة وتونس تعملان معاً على مكافحة تنامي ظاهرة الإرهاب والتطرف، من خلال تكثيف اللقاءات وتوطيد التنسيق المشترك، والتشاور لدعم منظومتي أمنيهما، والوقوف بحزم أمام كل المخاطر التي تهدد أمن البلدين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.