تسجيل الدخول

سريلانكا: أكثر من 150 قتيلا في سلسلة انفجارات استهدفت كنائس وفنادق

2019-04-21T10:15:09+03:00
2019-04-21T12:18:32+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير21 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
سريلانكا: أكثر من 150 قتيلا في سلسلة انفجارات استهدفت كنائس وفنادق

فرانس 24 – هزت ستة انفجارات ثلاثة فنادق وثلاث كنائس في عاصمة سريلانكا ومحيطها أثناء الاحتفال بقداس عيد الفصح، بحسب ما أفادت الشرطة الأحد. ولقي أكثر من 150 شخصا حتفهم في هذه الانفجارات حسب الشرطة، كما أفادت مصادر في مستشفيات عن إصابة المئات بجروح.

أفادت الشرطة السريلانكية بوقوع ستة انفجارات استهدفت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق في كولومبو ومحيطها، وأكدت سقوط 156 قتيلا على الأقل. كما أصيب المئات بجروح وفق مصادر في مستشفيات.

ووقع انفجاران في كنيسة سانت أنتوني بكولومبو وكنيسة سانت سيباستيان في بلدة نيغومبو إلى شمال العاصمة.

وأصيب ما لا يقل عن 160 شخصا في الاعتداء على كنيسة سانت أنتوني ونقلوا إلى مستشفى كولومبو الوطني، بحسب ما أعلن أحد مسؤولي المستشفى لوكالة الأنباء الفرنسية.

وذكرت الشرطة أن ستة مواقع شهدت تفجيرات، بينها ثلاثة فنادق فخمة وكنيسة في العاصمة.

وقتل شخص على الأقل في فندق “سينامون غراند هوتيل” القريب من المقر الرسمي لرئيس الوزراء في كولومبو، وفق ما أوضح مسؤول في الفندق لفرانس برس، مشيرا إلى أن الانفجار وقع في مطعم.

وبالإضافة إلى كنيسة نيغومبو، استهدفت كنيسة ثالثة تقع في باتيكالوا (شرق)، وقال مسؤول في المستشفى المحلي إن 300 شخص أصيبوا بجروح فيها.

وجاء في نداء بالإنكليزية نشرته كنيسة سانت سيباستيان في نيغومبو في صفحتها على فيس بوك، “اعتداء على كنيستنا، نرجوكم أن تأتوا لمساعدتنا إن كان أفراد من عائلتكم فيها”.

وتعيش في سريلانكا ذات الغالبية البوذية أقلية كاثوليكية من 1,2 مليون شخص من أصل عدد إجمالي للسكان قدره 21 مليون نسمة.

ويشكل البوذيون 70 بالمئة من سكان سريلانكا، إلى جانب 12% من الهندوس و10% من المسلمين و7% من المسيحيين.

ويعتبر الكوثوليك بمثابة قوة موحدة في هذا البلد إذ يتوزعون بين التاميل والغالبية السنهالية.

لكن بعض المسيحيين يواجهون عداء لدعمهم تحقيقات خارجية حول الجرائم التي ارتكبها الجيش السريلانكي بحق التاميل خلال الحرب الأهلية التي انتهت عام 2009.

وخلف النزاع الذي استمر بين 1972 و2009 ما بين 80 ومئة ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة.

وبعد عشرين عاما على زيارة البابا يوحنا بولس الثاني للجزيرة، قام البابا فرنسيس بدوره بزيارة لسريلانكا في كانون الثاني/يناير 2015، وأحيا فيها قداسا حضره مليون شخص في كولومبو.

فرانس 24/ أ ف ب

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.