تسجيل الدخول

تركي الفيصل: معرض “مدن دمرها الإرهاب” يرفع الوعي بقيمة التراث الحضاري

كل الوطن - فريق التحرير28 أبريل 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
تركي الفيصل: معرض “مدن دمرها الإرهاب” يرفع الوعي بقيمة التراث الحضاري

كل الوطن – واس: زار صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل ،مساء أمس معرض “مدن دمرها الإرهاب” ، في مقر المتحف الوطني بالرياض ،مطلعاً سموه على محتوياته وما تضمنه من رسائل إنسانية تناهض الإرهاب وتكشف آثاره المدمرة، مبدياً تقديره لجهود وزارة الثقافة في استضافة هذا المعرض العالمي في أول محطاته الدولية بعد العاصمة الفرنسية باريس.

وقال سمو الأمير تركي الفيصل: “أحيي وزارة الثقافة وعلى رأسها صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان على إقامة مثل هذا المعرض وتنظيمه، بالتعاون مع معهد العالم العربي في باريس ، مشيراً إلى أن توثيق الدمار الذي اقترفه الإرهاب في حق التراث الإنساني، يسهم كثيراً في رفع الوعي والشعور بقيمة هذا التراث الحضاري ،فمن دون هذا الوعي واستشعار أهمية هذا التراث غير المادي لا يمكننا الحفاظ عليه وحمايته من أيدي المخرِّبين والمتطرفين”.

وأضاف سموه: “بقدر سعادتي بهذه الزيارة، فقد أحزنني ما شهدته من صور في هذا المعرض، وبخاصة أنه يسلط الضوء على مدن أثرية عريقة مسجَّلة في لائحة اليونيسكو للتراث الإنساني؛ مثل: حلب وتدمُر في سوريا، والموصل في العراق، ولبدة الكبرى في ليبيا، حيث وقَعتْ هذه المدن التاريخية ومبانيها وآثارها تحت وطأة الجماعات المتطرفة، ودارت بين شوارعها وعلى جدرانها الصراعات والنزاعات”.

وبين سمو الأمير تركي الفيصل أن المعرض استطاع أن يأخذنا في رحلة افتراضية، ومحاكاة واقعية فريدة، لمشاهدة حية وقريبة لهذه المدن التي تعرضت إلى التدمير والتدنيس وسرقة آثارها، ونجح المعرض في التعريف بحجم الخسارة الفادحة التي مُنيت بها الإنسانية نظير هذا الإهمال وهذه الأفكار المتطرفة التي تخصصت في صناعة الدمار، وإشعال فتيل الصراعات أينما حلَّت وارتحلت .

ويأتي تنظيم معرض “مدن دمرها الإرهاب” في إطار التعاون بين وزارة الثقافة ومعهد العالم العربي بباريس. ويستمر نشاط المعرض في المتحف الوطني بالرياض حتى 18 مايو المقبل، مقدماً رحلة باستخدام أحدث تقنيات الواقع الافتراضي إلى مدن عربية تعرضت آثارها للتدمير بسبب الإرهاب، بهدف التوعية بأهمية الحفاظ على الكنوز الحضارية التي تمثلها الآثار والمواقع الثقافية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.