تسجيل الدخول

ثلاث فتيات فلسطينيات بجائزة دولية في معرض بكاليفورنيا

2010-05-29T14:39:00+03:00
2014-03-09T16:06:00+03:00
منوعات
kolalwatn29 مايو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
ثلاث فتيات فلسطينيات بجائزة دولية في معرض بكاليفورنيا
كل الوطن

كل الوطن- متابعات: فازت ثلاث فتيات فلسطينيات بجائزة دولية في معرض بكاليفورنيا , ولابتكارهن عصا ترشد المكفوفين , فبعد ابتكار هذه العصا شاركوا في

كل الوطن- متابعات: فازت ثلاث فتيات فلسطينيات بجائزة دولية في معرض بكاليفورنيا , ولابتكارهن عصا ترشد المكفوفين , فبعد ابتكار هذه العصا شاركوا في معرض اختراعات الشباب للعلوم والهندسة بكاليفورنيا ففازت “العصا الحساسة” بالجائزة العالمية الخاصة بعد منافسة 1611 متسابقا من 56 دولة ونالت استحسان الحاضرين واهتمام المحررين التقنيين في المواقع الأمريكية والأوربية المتخصصة  وقد كان هناك اهتمام إعلامي كبير بالحدث في معرض كاليفورنيا  .

ويذكر أنهم طالبات في الصف التاسع بمخيم عسكر للاجئين بالضفة الغربية . فمن منطلق مساعدة المكفوفين في اجتياز الطرق , عملت هذه الطالبات على اختراع العصا الحساسة التي تساعدهم , وهو يعتبر ضمن مشروع صفي وضمن مسابقة في مدرسة إعدادية تابعة لو كالة غوث وتشغيل اللاجئين ” الأنروا ” , بدات أسيل أبو ليل ونور العارضة وأسيل الشعار بالعمل كفريق واحد لإنجاز عصا استشعار إلكترونية مبتكرة تساعد فاقدي البصر على استكشاف الطرق وتجنب العقبات .

وبعد بحث مستفيض وتجارب مبنية على دراسة تجارب المكفوفين توصلت المجموعة لتصوّر أوّلي يقضي بالاستعانة بالأشعة تحت الحمراء لقراءة تضاريس الطريق في جميع الاتجاهات وإرسال أصوات إرشادية يميزها المكفوف لتجنب الاصطدام أو الوقوع في حفرة.  

ولم يمض ِ مشروع الثلاثي نفسه بغير عقبات حيث إن أزقة المخيم التي وفرت مشهد معاناة المكفوفين لم تكن لتؤمن ما احتجن إليه من أدوات وتجهيزات كالموصلات والدارات الإلكترونية, فبدأن رحلة السفر اليومي والانتظار والتفتيش على حواجز الأمن الإسرائيلية قبل أن يتسنى تأمين اللوازم من مدينة رام الله.

وعند إنجاز نموذج نهائي ونجاحه في الاختبار العملي للمكفوفين تم تقديمه لمسابقة “الأنروا” لتفوز المجموعة برحلة إلى كاليفورنيا لعرض المشروع.  

ومن جانب أخر صرَّح مارك اوسلان رئيس الجمعية الفيدرالية الأمريكية على هامش الحفل  لفاقدي البصرفي تعليقه على حصول الفلسطينيات الثلاث على الجائزة: “شهدنا العديد من الاختراعات ووسائل المساعدة لفاقدي البصر منذ عام 1970 إلا أن “الاختراع الجديد للطالبات الفلسطينيات إنجاز عملي فريدو تجاوز العيب الأبرز في الابتكارات السابقة, والتي عجزت عن اكتشاف الأسطح غير المستوية بينما العصا الجديدة ستحدث تغييراً دراماتيكاً في مساعدة فاقدي البصر كونها تحدد الحفر الموجودة في الطريق بالاستشعار عن بُعد”. 

وبلحظة الفوز برحلة لكاليفورنيا تساءلت كلا من أسيل ونور وأسيل : “ما الذي كان من الممكن أن يحدث لو لم يكن النظام التعليمي في الأونروا يعاني من مشاكل مالية؟”. من جهته قال كريس جينيس الناطق باسم الأونروا إن تكليف تعليم العلوم يكلف المنظمة الدولية 20 مليون دولار سنوياً،فيما تعاني ميزانية الاونروا من عجز قدره 90 مليون دولار في كل مناطق عملياتها، ولن تمتلك الأونروا أي أموال خلال شهور”. وتابع جينيس: “سنكون مضطرين الى عدم استقبال آلاف الطلبة الفلسطينيين في مدارسنا في كل مناطق العمليات هذا العام بسبب العجز المالي


وكالة هلا

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.