تسجيل الدخول

نفذته بايوس تكنولوجيز..انطلاق إختراع "حج مبرور"

2010-05-30T01:42:00+03:00
2014-03-09T16:06:01+03:00
منوعات
kolalwatn30 مايو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
نفذته بايوس تكنولوجيز..انطلاق إختراع "حج مبرور"
كل الوطن

كل الوطن – الرياض: إطلاق هذا الإختراع يتزامن مع وصول العدادات الزمنية العكسية إلى الوقت "صفر" إيذاناً بانطلاق تشغيل برنامج "حج مبرور" (HajjMabrur)،

كل الوطن – دبي: بعد أن شاركت “بايوس تكنولوجيز” (Pious Technologies) في الملتقى العربي للسياحة (ATM) في دبي، وخلال إطلاقتها العالمية توجّه سامر رمضان إلى المملكة العربية السعودية في إطار جولة عالمية تشمل معظم الدول الإسلامية والعربية ودول انتشار الجاليات الإسلامية. وكان إطلاق هذا الإختراع يتزامن مع وصول العدادات الزمنية العكسية إلى الوقت “صفر” إيذاناً بانطلاق تشغيل برنامج “حج مبرور” (HajjMabrur)، أحد تطبيقات الإختراع التكنولوجي لمكننة الإدارة اللوجستية للحملات السياحية والذي قد تمّ تسجيله وقبول طلب براءته رسمياً بمنتصف ليل الخامس عشر من شهر أبريل/نيسان 2010م، عبر الولايات المتحدة الأمريكية، بناءً على معاهدة التعاون الدولية لحماية براءات الإختراع التي وقّعتها 143 دولة في العالم.

إنّ موقع HajjMabrur.net، سيضع لمنظميّ حملات الحج والعمرة، السوق في متناولهم ويؤمن لهم خدمات الحجوزات الآلية من خلال “منظّم الحجوزات” بالإضافة إلى إدارة جميع الأمور اللوجستية الخاصّة بالحجّاج والعروضات والموظّفين والغرف والرحلات الجويّة والباصات والتقارير وأمور المحاسبة من خلال “العمليات اللوجيستية المتقدّمة”. وهو بالتالي يقلّص الأخطاء الشائعة التي تنتج عن الممارسة اليدوية للعمل، ويخفّض الوقت والجهد للقيام بالعمل المطلوب كما يخفّض التكاليف التي تدفعها الشركة عن كل حاج أو معتمر بنسبة تصل من خمسون إلى السبعون في المائة، وهو بالتالي يضفي صورة أفضل حول مجال الخدمات الإسلامية في العالم.

وهذا البرنامج قد بني خصيصاً للحج والعمرة، فهو يتضمّن محرّك للحجز ذو بوابات متعددة للدخول، ونظام طلبات وحجوزات كامل وممكنن بواسطة طرق متعددة. فبنقرات قليلة يتمّ الحجز الفعلي والنهائي، في طريق يضمن حداً أدنى من الأخطاء البشرية. هذا وقد استحقّ هذا البرنامج براءات الإختراع  بناءً على الجديد والتميّز الذي قدّمه هذا النظام الممكنن والمتكامل في الطلب والحجوزات إضافةً إلى تميّزه بروابط زكية معدّة للتطبيق على الخيارات المحبذة للغرف وعلى النقل البري والجوي. هذا عدا الخواص التي تسمح بالقيام بتقارير واسعة النطاق لتتبع الأداء المالي باستمرار.

من جهة أخرى، فإنّ الجديد الذي قدّمه هذا البرنامج هو توزيع المعلومات حول موارد مزوّدي الخدمات بطريقة آمنة وسريعة لجميع منظمي حملات الحج والعمرة حول العالم. فهو يسهّل تتبّع المعلومات بالنسبة لهؤلاء بالطريقة الصحيحة وبدقة آمنة من الأخطاء البشرية والتي عادةً ما يقع فيها المرء نتيجةً لكثرتها وتشعبها وتغيرها المستمر، كالمعلومات المتعلقة بعدد الشواغر في الفنادق والرحلات الجوية والبرية وتغيير التسعيرات الموسمية و المعلومات المتنقلة عبر البريد الإلكتروني والفاكس، عدا الطرق المتعددة في عرض المعلومة والخاصة بكل مزوّد للخدمة. هذا البرنامج يمكّن مزودوا الخدمات بإدخال كل المعلومات حول خدماتهم المتوفّرة إلى قاعدة بيانات معدة خصيصاً بطريقة آمنة ومحمية بالكامل.

 

وكانت الشركة قد جربت تطبيق المرحلة الأولى من هذا البرنامج فعلياً في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث تمً استخدامه لإرسال 1600 حاج، كانوا راضين تماماً عن الخدمات التي وفّرها لهم. والجدير بالذكر أنه يعمل على مبدأ “الحوسبة السحابية” (Cloud Computing) المتقدّمة التي تؤمّن إدارة فورية للمعلومات من خلال أيّ نقطة ولوج إلى الإنترنت حول العالم دون الحاجة إلى خادم للملفّات والذي بدوره يحتاج إلى متخصصي تكنولوجيا المعلومات على مدار السّاعة. كلّ ما تحتاج إليه هو أن يتسجل المستخدم في البرنامج.

 

وعندما سئل عن السبب الذي دفع بشركة Pious Technologies أن تختار دولة عربية للعمل على تطوير الإختراع وإطلاقه، صرّح سامر رمضان رئيس مجلس الإدارة:” إنّ عالمنا العربي غنيّ بالطاقات العلمية الشبابية التي عادةً ما تهاجر إلى الخارج لتستثمرها دولاً أخرى. وهذا ما حاولت تغييره من خلال تجربتي في مجال التكنولوجيا الدينية، التي علّمتني أن تحفيز العقل البشري واستثماره يأتي في طليعة أي عمل جاد يتطلع إلى التميّز والإبتكار والتطلع نحو غد أفضل”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.