تسجيل الدخول

المعلمي: المسؤولية تقع على عاتق إيران.. هجمات ميناء الفجيرة تدبير دولة

2019-06-08T18:58:08+03:00
2019-06-08T18:58:27+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير8 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
المعلمي: المسؤولية تقع على عاتق إيران.. هجمات ميناء الفجيرة تدبير دولة

كل الوطن – واس: قدم مندوبو المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة النرويج لدى الأمم المتحدة مساء أمس الأول، إحاطة إلى أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول النتائج الأولية للتحقيق في الهجمات المُنسقة التي طالت أربع ناقلات نفط صباح يوم الثاني عشر من مايو الماضي قبالة ميناء الفجيرة.

وأكدوا في بيان مشترك لمجلس الأمن، أن هذه الهجمات عـرّضت الملاحة التجارية الدولية وأمن إمدادات الطاقة العالمية للخطر، فضلاً عن تهديدها للسلم والأمن الدوليين، موجهين شكرهم إلى أعضاء مجلس الأمن الذين قدموا دعمهم بالفعل للتحقيق في هذه الهجمات؛ ودعوا جميع أعضاء المجلس للاطلاع على الأدلة التي حصلت عليها السلطات الإماراتية.

وقد التزمت الإمارات والمملكة والنرويج بإبقاء أعضاء المجلس على علم بأي نتائج أخرى يتوصل إليها التحقيق الحالي، وطلبوا أن تظل هذه المسألة قيد نظر مجلس الأمن.

وأسفر تقييم الضرر الذي تعرضت له الناقلات الأربع والتحليل الكيميائي لقطع الحطام التي تم العثور عليها عن أنه من المحتمل جداً أنه تم استخدام ألغام لاصقة في الهجمات التي تمت ضد هذه الناقلات.

من جهته، أكد مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، أن هناك ما يكفي من الأدلة لإثبات أن الهجمات المُنسقة التي طالت الناقلات تتسق مع نمط التصرف المعتاد من النظام الإيراني، في شأن رعاية الإرهاب والتخريب ونشر الفوضى في أماكن عديدة.

وقال في المؤتمر الصحافي المشترك لمندوبي الدول الثلاث، الذي عقد الخميس: «المسؤولية تقع على عاتق إيران».

وحث المعلمي، مجلس الأمن على التعامل مع الوضع ومع المتورطين في الهجمات بالتعبير عن إرادة المجتمع الدولي بأن لا يقف مكتوفاً حيال تصرف كهذا.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.