قصة المرأة التي نجت من صاروخ مطار أبها

كل الوطنآخر تحديث : الجمعة 14 يونيو 2019 - 6:10 مساءً
قصة المرأة التي نجت من صاروخ مطار أبها

نجت سيدة سعودية، تبلغ من العمر 65 عاما، بعد سقوط صاروخ حوثي في الهجوم الإرهابي على مطار أبها السعودي، صباح الأربعاء، وكانت الأم بجوار ابنها متجهة إلى البوابة الرئيسية للمطار.

وكشف ابنها بندر عطيف، تفاصيل الحادثة في حديثه إلى “العربية.نت” فقال: “كانت والدتي (صالحة) قادمة من مطار جدة إلى مطار أبها فجر الأربعاء، ومعها أخي (يحيى)، وكانت على كرسي متحرك ذاهبة من بوابة القدوم إلى البوابة الرئيسية للمطار، كما أظهر الفيديو الذي انتشر في وسائل التواصل الاجتماعي لحظة سقوط المقذوف”.

وأضاف عطيف: “والدتي وصلت إلى البوابة، ثم سقط المقذوف وتطايرت الشظايا باتجاه سياراتهم التي كانت واقفة، ولم تصبهم ولله الحمد بأي أضرار بعد تناثر زجاج السيارة، ثم انتقلوا سريعاً خارج أسوار المطار”.

وقدم بندر شكره لكافة من اتصل عليه للاطمئنان على والدته التي كانت تستعد للسفر إلى أستراليا للعلاج، ونجاها الله من هذا الحادث الإرهابي الذي يستهدف المدنيين.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات “تحالف دعم الشرعية في اليمن”، العقيد الركن تركي المالكي، قد صرح أنه عند الساعة (02:21) من صباح الأربعاء، سقط مقذوف معادٍ “حوثي” بصالة القدوم بمطار أبها الدولي، والذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة.

رابط مختصر
2019-06-14 2019-06-14
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن