تسجيل الدخول

طفلة مفقودة تُركت في عربة تسوق..تسلمتها "البر بجدة" منذ أكثر من سنة والبحث جار عن ذويها

2010-05-30T13:09:00+03:00
2014-03-09T16:06:02+03:00
محليات
kolalwatn30 مايو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
طفلة مفقودة تُركت في عربة تسوق..تسلمتها "البر بجدة" منذ أكثر من سنة والبحث جار عن ذويها
كل الوطن

كل الوطن – جدة: تسلمت جمعية البر بجدة طفلة مفقودة كانت قد وجدت في عربية تسوق في إحدى المجمعات التجارية بجدة؛ وقد تم تسليم الطفلة عن طريق الشؤون

كل الوطن – جدةتسلمت جمعية البر بجدة طفلة مفقودة كانت قد وجدت في عربية تسوق في إحدى المجمعات التجارية بجدة؛ وقد تم تسليم الطفلة عن طريق الشؤون الاجتماعية بخطاب من مديرة مكتب الإشراف الاجتماعي ومحضر تسليم واستلام وسيتم متابعة أوراق الطفلة المفقودة من قبل الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع الجهات المختصة حتى يتم التواصل إلي ذويها . 

وقالت مدير القسم النسائي بجمعية البر بجدة نجلاء اليامي: “إن الجمعية تسعى بكل جهد للحصول عن أي معلومات حول ذوي الطفلة سميرة التي عثرت عليها شرطة محافظه جدة في سوق الصيرفي مول بجدة بداخل عربية تسوق حيث كانت تبلغ من العمر سنة ونصف تقريباً وتم نقلها للمستشفي بواسطة الهلال الأحمر للتأكد من حالتها الصحية وتم إيداعها بجمعية البر بجدة منذ شهر شعبان 1430هـ“. 

وأضافت اليامي “أن الطفلة كانت تعاني من إعاقة حركية نتيجة سوء التغذية؛ إلا أن وبفضل من الله استعادت عافيتها وباتت تمارس طفولتها دون أي مشاكل تذكر؛ وباتت تتحدث اللغة العربية وتشارك بفعالية في البرامج المقدمة من قبل المشرفات المختصات بهذه الفئة العمرية“. 

وبيّنت اليامي “أن الطفلة سميرة قد تنسب إلى أبوين من الجنسية الفلبينية؛ فلقد وجدناها تتجاوب مع نداءات وحديث العاملات الفلبينيات بدار الزهراء حيث تقطن الطفلة؛ كما أن ملامحها تدل على ذلك“. 

وحول إثبات إمكانية استصدر أوراق ثبوتية للطفلة سميرة؛ قالت اليامي: “إن الجمعية ممثلة في رئيس مجلس إدارتها قد خاطبت مكتب الإشراف الاجتماعي لاستصدار أوراق ثبوتية والذي بدورها سيحيل ملف الطفلة لوزارة الشؤون الاجتماعية للنظر في الموضوع“. 

وختمت اليامي حديثها بأن يتم العثور على ذويها أو السؤال عن الطفلة التي لم تصل الجمعية أي معلومات عن ذويها حتى تاريخه

files.php?file=tefla mafkouda 901468870 - كل الوطن

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.