تواصيف المقبل: ثاقِب ومُخبِر

كل الوطن - فريق التحريرآخر تحديث : الأربعاء 19 يونيو 2019 - 4:34 مساءً
تواصيف المقبل: ثاقِب ومُخبِر

كلّما ازداد الناس عِلماً بالقراءة، أصبحت لغتهم صعبة الفهم عند العامة، وكُلّما وظّفَ لغته الصعبة في فك الرموز ومعرفة مفاتيح التقدُّم في تاريخ الأُمم، كُلّما أصبح الوطن قادماً له لا هارباً منه. هؤلاء من يُطلق عليهم “المُصلحون” والإصلاح يحتاج لهذا النوع من العقول، وفي الإصلاح العسكري الروسي لنا قراءة من زاوية “التاريخ” هكذا سأُسميها، فعين المؤرِّخ لديها القُدرة أن تقذف بنا للماضي بسرعة مذهلة ثم تُعيدنا لثوانٍ في الحاضر لتدفعنا إلى المستقبل.

إن الإصلاح العسكري الروسي جاءت فكرته بعدما خاض الجيش الروسي حرباً مع جورجيا عام 2008م، وعلى الرغم من انتصار الجيش الروسي إلا أنه بدا هزيلاً، وكيف لا؟ وهو تركة إرث الاتحاد السوفييتي! وبعدها أطلقت القيادة استراتيجية لتطوير القوات الروسية، ويُعزى لذلك أن القيادة كانت طموحة على يد الرئيس السابق ميدفيديف ووضع نهاية التطوير في عام 2020م.. كما وضع خمسة مبادئ لتنفيذ خطة الإصلاح، التي كان يتقاسمها معه فلاديمير بوتين الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء حينها، ونصت على وضع جميع التشكيلات القتالية في فئة قوات التأهب القتالي الدائم، مع رفع فعالية نظام قيادة القوات، وتكملة نظام إعداد الكوادر والعلوم العسكرية، مع إدخال أحدث الأسلحة وتطويرها، وأخيرًا تحسين الأوضاع الاجتماعية للعسكريين.. يبدو أن الفساد كان عائماً بين صفوف العسكريين مع أصدقائهم المدنيين آنذاك!

وانتهج كل من ميدفيديف وبوتين نهجاً مُختلفاً عن بقية خُطط الإصلاح العسكرية التي أخذت صدىً دعائياً سياسياً إنما تم البدء بالتنفيذ سريعاً.

تخلت خطة الإصلاح والهيكلة عن البيروقراطية -بطريقة مُتّزنة- حتى يتسنى لمن لديه فكر تنويري من العسكر أن يُحقق ذلك عن طريق تحقيق أفكاره التي ستقود وطنه لمصاف الدول المتقدمة.. كما ركزت خطة الإصلاح على الاهتمام بالجانب التقني من الأسلحة وإعادة هيكلة القوات والتقسيمات الإدارية وقلّصت من العقول البائدة، واستمر بوتين في استكمال الخطط، واضعًا عقائد واستراتيجيات مكملة وتنفيذية للخطة الأم، وفي عام 2014م صادق على وثيقة مراجعة العقيدة الروسية الجديدة التي جعلت حلف شمال الأطلسي “الناتو” التهديد الأساسي لروسيا، والعقيدة الدفاعية توجه له بالأساس.

وكان لا بد وأن تختبر روسيا قدراتها العسكرية فالساحة الأوكرانية مُهيأة، وكذلك الأمر ذاته في سورية، لذلك سارعت باحتلال المباني الحكومية في شبه جزيرة القرم وأعلنت ضم “القرم”. ولم يكتفِ الروس بالقرم إنما انتقلوا إلى الساحة السورية بشكل مباشر، وقد نجحت الآلة الحربية في دعم الأسد، وإخراج منافسيه أو على الأقل تحجيمهم عسكريًا، فتحولت سورية إلى ساحة لاستعراض الأسلحة والقدرات القتالية الروسية بشكل علني.

إن عينُ المؤرخ تقرأ بمنطقية، وترى لهذا النجاح عاملاً أساسياً وصلباً وهو أن عرّاب التطوير للإصلاح العسكري كان عسكرياً من الطراز الثقيل، فقد كان بوتين كبساط الريح متنقلاً بالعمل بين أمن الدولة وجهاز المُخابرات، ولم يكن بوتين بساطاً خفيفاً كالمُهرِّج حتى لا تعصف به الرياح؛ بل كان متيناً، مُتأنياً، ومُحنّكاً ومن حِنكتُه العسكرية أنه اتخذ من الأزمات الدولية مسرحاً لدعاية الخُطط الاستراتيجية للجيش الروسي.

لذلك نستطيع القول إن ميدفيديف ثاقِب الاختيار والمُخبِر بوتين خارِق الصُّنع!

نقلا عن صحيفة الرياض

رابط مختصر
2019-06-19 2019-06-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن - فريق التحرير