تسجيل الدخول

إسرائيل تهاجم أسطول الحرية..وأنباء عن سقوط 20 قتيلا على الأقل معظمهم من الأتراك

2010-05-31T10:35:00+03:00
2014-03-09T16:06:05+03:00
عربي ودولي
kolalwatn31 مايو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
إسرائيل تهاجم أسطول الحرية..وأنباء عن سقوط 20 قتيلا على الأقل معظمهم من الأتراك
كل الوطن

كل الوطن – عواصم :وكالات الأنباء: ذكرت محطة تلفزيون إسرائيلية أن 15 شخصا على الأقل قتلوا اليوم الاثنين عندما تصدت البحرية الإسرائيلية لقافلة سفن مساعدات كانت متجهة إلى غزة.

عواصم :وكالات الأنباء

أعلن محمد كايا رئيس هيئة الإغاثة التركية في غزة الاثنين سقوط “20 شهيدا على الأقل” معظمهم أتراك في الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية التي تنقل ناشطين ومساعدات لقطاع غزة. وقال كايا المقيم في غزة أن “عدد الشهداء وصل إلى 20 شهيدا على الأقل ومعظمهم من المتضامنين الأتراك”. وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الاثنين مقتل “ما لا يقل عن عشرة من ركاب” أسطول الحرية في الهجوم الإسرائيلي على العملية التي تنقل ناشطين مؤيدين للفلسطينيين ومساعدات إلى قطاع غزة. وقال المتحدث “قتل أكثر من عشرة ركاب وفق حصيلة أولية” بدون إعطاء تفاصيل حول الجرحى. 

 

أعلن محمد كايا رئيس هيئة الإغاثة التركية في غزة الاثنين سقوط “20 شهيدا على الأقل” معظمهم أتراك في الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية التي تنقل ناشطين ومساعدات لقطاع غزة. وقال كايا المقيم في غزة أن “عدد الشهداء وصل إلى 20 شهيدا على الأقل ومعظمهم من المتضامنين الأتراك”. وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الاثنين مقتل “ما لا يقل عن عشرة من ركاب” أسطول الحرية في الهجوم الإسرائيلي على العملية التي تنقل ناشطين مؤيدين للفلسطينيين ومساعدات إلى قطاع غزة. وقال المتحدث “قتل أكثر من عشرة ركاب وفق حصيلة أولية” بدون إعطاء تفاصيل حول الجرحى. 

 

أعلن محمد كايا رئيس هيئة الإغاثة التركية في غزة الاثنين سقوط “20 شهيدا على الأقل” معظمهم أتراك في الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية التي تنقل ناشطين ومساعدات لقطاع غزة. وقال كايا المقيم في غزة أن “عدد الشهداء وصل إلى 20 شهيدا على الأقل ومعظمهم من المتضامنين الأتراك”. وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الاثنين مقتل “ما لا يقل عن عشرة من ركاب” أسطول الحرية في الهجوم الإسرائيلي على العملية التي تنقل ناشطين مؤيدين للفلسطينيين ومساعدات إلى قطاع غزة. وقال المتحدث “قتل أكثر من عشرة ركاب وفق حصيلة أولية” بدون إعطاء تفاصيل حول الجرحى. 

 


وكان الجيش أعلن في وقت سابق أن “جنودا إسرائيليين واجهوا خلال العملية أعمال عنف جسدية شديدة واستخدم بعض الركاب أسلحة بيضاء وأسلحة يدوية وحاولوا انتزاع سلاح احد الجنود”. وأضاف أن “الجنود اضطروا للحفاظ على حياتهم الى استخدام وسائل مكافحة الشغب وأطلقوا النار”، مشيرا إلى جرح “أربعة جنود احدهم بالرصاص”. واستدعت وزارة الخارجية التركية الاثنين السفير الاسرائيلي بعد الهجوم الذي شنته القوات الإسرائيلية على السفينة التركية في “اسطول الحرية”، على ما افاد دبلوماسي تركي وكالة فرانس برس. 

ذكرت محطة تلفزيون إسرائيلية أن 15 شخصا على الأقل قتلوا اليوم الاثنين عندما تصدت البحرية الإسرائيلية لقافلة سفن مساعدات كانت متجهة إلى غزة. وقالت القناة العاشرة أن العدد النهائي للقتلى قد يكون أعلى لان قوات الكوماندوس التي صعدت إلى القافلة مازالت تباشر عمليات تفتيش وتواجه غالبا مقاومة عنيفة من الناشطين المؤيدين للفلسطينيين. 

الحداد ثلاثة أيام على ضحايا الأسطول

أعلنت الرئاسة الفلسطينية الحداد في الأراضي الفلسطينية لثلاثة أيام على ضحايا الهجوم الإسرائيلي على قافلة أسطول الحرية لكسر الحصار عن قطاع غزة. وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية على موقعها على الانترنت “أعلن السيد الرئيس محمود عباس اليوم الحداد العام في عموم الأرض الفلسطينية لثلاثة أيام وتنكيس الإعلام على ضحايا الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية الدولي لكسر الحصار واستنكارا لهذه الجريمة“. 

إصابة الشيخ رائد صلاح بجروح خطرة

أعلن “تلفزيون الاقصى” التابع لحركة حماس إصابة الشيخ رائد صلاح زعيم الحركة الاسلامية في اسرائيل بجروح “خطرة” خلال الهجوم الاسرائيلي على قافلة الحرية التي كان يشارك فيها لنقل ناشطين مؤيدين للفلسطينيين ومساعدات الى قطاع غزة. 

السجون الإسرائيلية في حالة تأهب استعداد لاستقبال معتقلي “أسطول الحرية

ذكرت تقارير إسرائيلية أنه تم وضع السجون الإسرائيلية في حالة تأهب قصوى بعد العملية التي شنتها القوات الإسرائيلية على أسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة. وذكرت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية على موقعها الالكتروني أن سلطة السجون استعدت لاستقبال المتضامنين الذين كانوا على متن سفن الأسطول. يأتي هذا بينما ذكرت الصحيفة ، أن ثلاثة جنود إسرائيليين أصيبوا خلال الهجوم على أسطول الحرية المتجه إلى قطاع غزة. وأوضحت صحيفة “يديعوت أحرونوت” على موقعها الإلكتروني أنه تم نقل الجنود الثلاثة إلى المستشفى ، مشيرة إلى أن إحدى الإصابات خطيرة والثانية متوسطة والأخيرة طفيفة. وذكرت تقارير إسرائيلية وتركية أن الهجوم أسفر عن مقتل عشرة من المتضامنين فضلا عن إصابة أكثر من 50 آخرين. 

تجمع محتجون غاضبون صباح اليوم الإثنين أمام القنصلية الاسرائيلية في اسطنبول ، احتجاجا على الهجوم الاسرائيلي على أسطول الحرية المتجهة إلى قطاع غزة. وذكرت تقارير إعلامية تركية أن عددا من المحتجين البالغ عددهم حوالي 100 شخص ، حاولوا اقتحام مبنى القنصلية ولكن تم ايقافهم. ورفع المحتجون أصواتهم بعبارات مضادة لاسرائيل. من ناحية أخرى وردت أنباء حول اجتماع طارئ لكبار المسئولين في تركيا لبحث الموقف من الهجوم على الاسطول كما تحدثت تقارير عن استدعاء الخارجية التركية للسفير الإسرائيلي في أنقرة. وذكر مسؤلون إسرائيليون لوكالة الأنباء الألمانية أن الجيش الإسرائيلي اتصل بمنظمي الأسطول وطلب منهم اتباع زوارق البحرية الإسرائيلية إلى ميناء أشدود 130 كلم شمال قطاع غزة أو العودة إلى موانئ الانطلاق. إلا أن السفن قررت المضي إلى قطاع غزة. وكان الأسطول الذي يضم 700 ناشط وعشرة ألاف طن من المساعدات قد انطلق من قبرص بعد ظهر يوم أمس أملا في أن تنجح محاولته في كسر الحصار الإسرائيلي المشدد المفروض على القطاع . 

أنقرة تحذر إسرائيل من “عواقب لا يمكن إصلاحها” بعد الهجوم على “أسطول الحرية

حذرت تركيا اسرائيل من “عواقب لا يمكن إصلاحها” في العلاقات الثنائية بعد الهجوم الاسرائيلي على “أسطول الحرية” الذي ينقل ناشطين ومساعدات إلى قطاع غزة، على ما أعلنت وزارة الخارجية. 

تركيا تستدعي السفير الإسرائيلي

استدعت وزارة الخارجية التركية الاثنين السفير الاسرائيلي بعد الهجوم الذي شنته القوات الاسرائيلية على سفينة تركية مشاركة في “أسطول الحرية” الذي ينقل ناشطين ومساعدات إلى قطاع غزة، على ما أفاد دبلوماسي تركي وكالة فرانس برس. 

files.php?file=1hous 750228770 - كل الوطن


متظاهر تركي حزينا أمام القنصلية الإسرائيلية في أسطنبول بعد مهاجمة أسطول الحرية


وقال الدبلوماسي طالبا عدم كشف اسمه “تم استدعاء السفير (غابي ليفي) الى وزارة الخارجية وسننقل رد فعلنا بأشد لهجة”. وأضاف الدبلوماسي التركي ان المعلومات التي أوردتها منظمة غير حكومية تركية مشاركة في القافلة عن مقتل شخصين وإصابة حوالي ثلاثين بجروح على سفينة مافي مرمرة “صحيحة على ما يبدو“. 

الرقابة الاسرائيلية تمنع نشر أي معلومات عن قتلى وجرحى في “أسطول الحرية

منعت الرقابة العسكرية الإسرائيلية الاثنين نشر أي معلومات عن القتلى والجرحى الذين نقلوا إلى مستشفيات إسرائيلية بعد الهجوم الإسرائيلي على “أسطول الحرية” الذي يقل ناشطين ومساعدات إلى قطاع غزة، على ما أفادت الإذاعة العامة الإسرائيلية صباح الاثنين. وقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص من المشاركين في “أسطول الحرية” حين هاجمت قوات إسرائيلية سفن القافلة التي تنقل ناشطين مؤيدين لاسرائيل الى غزة ومساعدات الى سكان القطاع، على ما أفادت القناة “10” الإسرائيلية الخاصة. وأوضحت الإذاعة العامة الإسرائيلية أنها تملك معلومات عن نقل جرحى إلى مستشفى إسرائيلي واحد على الأقل، بدون أن تورد أي تفاصيل إضافية. كما أفاد متحدث باسم منظمة خيرية تركية مشاركة في القافلة عن مقتل شخصين على الأقل واصابة ثلاثين بجروح حين هاجمت وحدات كومندوس اسرائيلية سفينة تركية من “أسطول الحرية“. 

وكانت وسائل الاعلام التركية أكدت في وقت سابق استشهاد اثنين من المتضامنين الأجانب على ظهر سفن اسطول الحرية اضافة إلى اصابة أكثر من خمسين آخرين في هجوم اسرائيلي بالغاز والرصاص الحي على السفن لحظة اقترابها من المياه الاقليمة المحاذية لقطاع غزة. 

وذكرت التقارير الإعلامية التركية أن الاتصالات مع السفن انقطعت بعد قيام الجيش الاسرائيلي بتشويش الاتصالات عليها وسط قلق كبير على مصير المتضامنين الذين أعلن الاحتلال عن توقيفهم. 

files.php?file=3hous 692431209 - كل الوطن


أعلام الدول المشاركة في أسطول الحرية منصوبة على ساحل غزة في استعداد لاستقبال الأسطول الذي لم يكتب له الوصول بسلام بعد الهجوم عليه من البحرية الإسرائيلية


وكان المتضامنون قد أعلنوا قبل انقطاع الاتصال بهم ان الجيش الاسرائيلي استعان بالطائرات خلال هجومه على السفن وسط إدانة شعبية ورسمية واسعة. وكانت وتيرة التهديدات الإسرائيلية تصاعدت باعتراض سفن أسطول “الحرية” والاستيلاء عليها، إضافة إلى التهديد باعتقال أكثر من سبعمائة وخمسين متضامناً على متن سفن الأسطول. 

files.php?file=5hous 197753663 - كل الوطن

.. وفتيات يرحبن بمحاولة الأسطول فك الحصار المفروض على القطاع

أسطول الحرية


أسطول “الحرية”، المكون من ست سفن كان قد انطلق أمس الأحد مبحراً باتجاه السواحل الفلسطينية في قطاع غزة، حيث أن الوقت الذي يحتاجه الأسطول من النقطة الذي انطلق منها وحتى سواحل قطاع غزة هو نحو ثمانية عشر ساعة“. 

ويُقل أسطول “الحرية” 750 مشارك من أكثر من 40 دولة، في حين سيكون ضمن المشاركين في الأسطول 44 شخصية رسمية وبرلمانية وسياسية أوروبية وعربية، من بينهم عشرة نواب جزائريين. 

وتحمل سفن الأسطول أكثر من 10 آلاف طن مساعدات طبية ومواد بناء وأخشاب، و100 منزل جاهز لمساعدة عشرات آلاف السكان الذين فقدوا منازلهم في الحرب الإسرائيلية على غزة مطلع عام 2009، فضلاً عن 500 عربة كهربائية لاستخدام المعاقين حركياً، لا سيما وأن الحرب الأخيرة خلفت نحو 600 معاق بغزة.

files.php?file=329174952844 548693349 - كل الوطن

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.