تسجيل الدخول

خلافات داخل مجلس الأمن حول هجوم إسرائيل على "أسطول الحرية"

2010-06-01T08:19:00+03:00
2014-03-09T16:06:09+03:00
عربي ودولي
kolalwatn1 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
خلافات داخل مجلس الأمن حول هجوم إسرائيل على "أسطول الحرية"
كل الوطن

كل الوطن – وكالات: أفادت أنباء من نيويورك بوجود خلافات بين واشنطن وأتقرة بشأن صياغة مسودة بيان رئاسي يدين الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية المحملة بالمساعدات

كل الوطن – وكالات: أفادت أنباء من نيويورك بوجود خلافات بين واشنطن وأتقرة بشأن صياغة مسودة بيان رئاسي يدين الهجوم الإسرائيلي على قافلة الحرية المحملة بالمساعدات إلى غزة وذلك بحسب ما اوردته العربية نت

وجاء في مسودة البيان الرئاسي لمجلس الأمن التي حصلت العربية على نسخة منها، أن مجلس الأمن طالب بالإفراج الفوري عن الرهائن والسفن المحتجزة لدى إسرائيل، الذي اعتبره خرقاً واضحاً للقانون الدولي.

 

ويطالب البيان الأمين العام للأمم المتحدة بفتح تحقيق شامل ومستقل لمعرفة أسباب وقوع إراقة الدماء ومساءلة مرتكبيها وفرض التعويضات اللازمة.

 

ويؤكد أعضاء المجلس في البيان أن الوضع في غزة ليس مقبولاً ولا يجب أن يدوم، ويشدد على أهمية التنفيذ الكامل للقرار 1860، دعوة إسرائيل إلى رفع الحصار عن قطاع غزة وفقا لذلك.

 

وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم من وقوع الاعتداء في الوقت الذي تجري فيه المباحثات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين وحث المجلس الطرفين على ضبط النفس وتجنب أي إجراءات استفزازية.

 

تنديد تركي

 

وكان المجلس قد عقد جلسة طارئة ليلة الإثنين 31-5-2010 لمناقشة مهاجمة إسرائيل لقافلة من السفن المحملة بالمساعدات كانت متجهة لغزة ودعا معظم أعضاء المجلس المكون من 15 عضوا إلى إجراء تحقيق شامل.

 

وبعد اجتماع مفتوح دام 90 دقيقة انتقل المجلس إلى إجراء مشاورات خلف أبواب مغلة وقال دبلوماسيون إن المبعوثين يتفاوضون بشأن نص بيان مقترح يصدره المجلس وهي مهمة استمرت حتى وقت متأخر من الليل.

 

وردد كثير من أعضاء المجلس بيانات أصدرتها حكومات بلادهم في وقت سابق ، تندد أو تنتقد ما فعلته إسرائيل وقالوا إنه حان الوقت لرفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة رفعا كاملا.

 

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو “هذا يعادل قطع الطرق والقرصنة إنها جريمة قتل ارتكبتها دولة.”

  

تحفظ أمريكي

 

وأبدت الولايات المتحدة رد فعل متحفظا وقال نائب سفيرها في الأمم المتحدة اليخاندرو وولف إن واشنطن تأسف أشد الأسف لإزهاق أرواح وتريد من إسرائيل إجراء “تحقيق جدير بالمصداقية ويتسم بالشفافية.”

 

وانتقد المبعوث الأمريكي محاولة منظمي القافلة كسر حصار إسرائيل لغزة وقال “إن تقديم معونات بشكل مباشر عن طريق البحر ليس أمرا ملائما أو معقولا وليس بالقطع فعالا في ظل هذه الظروف.”

 

وقال نائب السفير الإسرائيلي دانييل كارمون للمجلس إن القافلة “قد تكون أي شئ غير بعثة إنسانية وأضاف أن منظميها استخدموا على نحو يبعث على السخرية ستار المعونات الإنسانية لإرسال رسالة كراهية وتنفيذ عنف.”

 

وأضاف أن المنظمين الذين يرتبط بعضهم على -حد قوله- بمنظمات إرهابية اضطروا إسرائيل للقيام بهذه العملية التي كان المقصود منها أن تكون “إجراءا وقائيا لمواجهة كسر الحصار بصورة غير شرعية.”

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.