جهاد الخازن: ترامب والحروب الخارجية لبلاده

كل الوطن1آخر تحديث : الخميس 5 سبتمبر 2019 - 9:14 مساءً
جهاد الخازن: ترامب والحروب الخارجية لبلاده

الرئيس دونالد ترامب قال إنه يريد إنهاء تدخل بلاده في حروب في الشرق الأوسط، إلا أن قاعدة العديد في قطر تزداد نشاطاً واتساعاً يوماً بعد يوم.

الولايات المتحدة تنفق مالاً كثيراً على تحسين عمل القاعدة، ما سيجعلها أهم قاعدة جوية أميركية في الشرق الأوسط كله. الأميركيون يقولون إن العمل في القاعدة هو لتحسين أدائها. القطريون يقولون إن الأميركيين يوسعون حجم القاعدة، وأقول إن السبب احتمال مواجهة عسكرية مع إيران.

الرئيس ترامب قال يوماً إن بلاده تريد إنهاء دورها في “حروب بلا نهاية” حول العالم، إلا أن الولايات المتحدة قد ترسل مزيداً من القوات إلى قاعدة العديد ليبلغ عدد الجنود الأميركيين فيها سبعة آلاف.

القاعدة أيضاً تنتظر وصول طائرات إف-٢٢ وقاذفات بي-٥٢، ثم هناك تحديات للسياسة الأميركية في الشرق الأوسط أهمها الحرب في أفغانستان، والتوتر مع إيران، وتهديد بقايا مسلحي “داعش” في سورية والعراق، والوضع الخطر في شمال سورية حيث تؤيد الولايات المتحدة الأكراد، والحرب في اليمن حيث تؤيد الولايات المتحدة التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

إدارة ترامب تعتبر قاعدة العديد في وسط الشرق الأوسط مع أنها في جانبه الشرقي، والرئيس ترامب استقبل في البيت الأبيض في تموز (يوليو) الماضي أمير قطر تميم بن حمد وتحدث عن شراء قطر سلاحاً أميركياً ووصف القاعدة بأنها في الشرق الأوسط مع أنها ليست كذلك.

طبعاً دونالد ترامب في عالم آخر لذلك فهو لا يرى الأخطار الحقيقية في الشرق الأوسط.

هو انسحب من المعاهدة النووية مع إيران التي تعود إلى سنة ٢٠١٥ ولا أرى سبباً يجعله يعود إليها. أهم من ذلك المواجهة مع إيران التي قد تنقلب إلى حرب، فإيران تعاني من تراجع كبير لاقتصادها وقد هبط انتاج النفط بمعدل ٩٠ في المئة.

ثم هناك الحرب ضد الحوثيين في اليمن حيث تقود السعودية تحالفاً عربياً ضد إيران هناك، فإيران تؤيد الحوثيين وهم يتبعون مذهباً شيعياً يختلف عما يوجد في إيران. قرأت أن السعودية ضد النظام في سورية، وأيضاً ضد الحوثيين في اليمن، وهناك دول في الخليج وخارجه ترى رأي السعودية في هذين البلدين.

الرئيس ترامب زاد على ما سبق كله بوقف مساعدات خارجية بحوالى أربعة بلايين دولار هدفها شفاء الناس من مرض إيبولا ودعم الاستقرار في أفريقيا، وإيجاد وظائف للشباب في الأردن لمنعهم من تأييد حركات عنف، ومشاريع كثيرة أخرى، إذا لم ينجح الكونغرس في وقف خطة ترامب مع نهاية السنة المالية الحالية في آخر الشهر الجاري.

كل ما سبق لا ينفي ما حدث فعلاً، فموازنة وزارة الدفاع الأميركية ارتفعت إلى ٧٣٣ بليون دولار من ٧١٦ بليون دولار، بعد أن كان الجمهوريون يريدون لها ٧٥٠ بليون دولار. الرقم الذي حصلت عليه وزارة الدفاع الأميركية يوازي الموازنات العسكرية للدول السبع التي تلي الولايات المتحدة في الإنفاق العسكري.

أخيراً، كانت هناك ناقلة نفط إيرانية احتجزت في جبل طارق ستة أسابيع وأفرج عنها على رغم احتجاجات أميركية ومطالبة بحجز الناقلة من جديد. هذا لم يحدث والناقلة اتجهت إلى البحر الأبيض المتوسط.


جهاد الخازن

الحياة

رابط مختصر
2019-09-05 2019-09-05
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن1