“العجوة المدينية” تكتسح مبيعات مهرجان التمور (صور)

كل الوطن - فريق التحريرآخر تحديث : الإثنين 9 سبتمبر 2019 - 2:35 مساءً
“العجوة المدينية” تكتسح مبيعات مهرجان التمور (صور)

سجَّلت «العجوة» في مهرجان المدينة المنورة للتمور، أرقامًا قياسية في مبيعاتها التي تجاوزت مليونين و600 ألف كيلو جرام حتى يوم الأربعاء الماضي، بقيمة سوقية تُقدَّر بـ65 مليون ريال.

واكتسحت العجوة، الصدارة من بين أكثر من 23 نوعًا من التمور يتم عرضها يوميًّا في المهرجان وبفارق كبير بين أقرب منافسيها «الصفاوي» الذي بلغت كمية مبيعاته مليونًا و400 ألف كيلو جرام، فيما جاء المجدول ثالثًا بكمية وصلت لـ800 ألف كيلوجرام.

واكتسبت العجوة المدينية شهرة بالغة في عالم التداوي يستخدمها المرضى والأصحاء على السواء ومع شهرتها تصدّرت عن جدارة واستحقاق أعلى قوائم المبيعات التي يحرص زوار المدينة المنورة على اقتنائها تبركًا وحبًّا في تاريخها المتجذر والقديم، حيث تبقى العجوة المدينية على الرغم من تباين أنواع التمور واختلاف أسمائها وأشكالها كما جاء على لسان الزوار الطبيب المحتفى به والوصفة التي يستطعم مذاقها كل صحيح وسقيم لا لشي إلا لأن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أوصى بها في حديثه الصحيح «من تصبَّح كل يوم بسبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سمّ ولا سحر». بحسب وكالة الأنباء السعودية.

وحمل حديث الرسول الكريم- عليه أفضل الصلاة والسلام- العجوة المدينية إلى مرتبة التمر الأشهر عالميا، كما دفعت وصيّته كل مسلمي الأرض على اختلاف بقاع سكناهم للسعي لاقتناء الحبّة الموصي عليها، كما حركت أيضًا أهالي المدينة المنورة لتتويجها «ملكة التمور» بلا منافس، مقدمين أجمل أفكار الاحتفاء بها عرضًا وتغليفًا وسعرًا لتحاكي أماني محبيها وتتناغم مع دخل مشتريها.

ومع الوصيّة التي أوصى بها الرسول- صلى الله عليه وسلم- عن العجوة ذات الشكل الدائري واللون الأسود والطعم المتفرد، تأتي الفوائد العلاجية والغذائية التي أكدها الأطباء وخبراء الغذاء لاحتواء العجوة على نسب كبيرة من النشويات والفيتامينات والكالسيوم والماغنيسيوم والزنك.

المصدر: عاجل

رابط مختصر
2019-09-09 2019-09-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

كل الوطن - فريق التحرير