تسجيل الدخول

د. عبدالمجيد الجلاَّل: المعاناة في صالة استلام الأمتعة في مطار الرياض!

كل الوطن - فريق التحرير10 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
د. عبدالمجيد الجلاَّل: المعاناة في صالة استلام الأمتعة في مطار الرياض!

بعد وصولي من رحلة دولية إلى مطار الرياض ، استمتعتُ جداً بالخدمات الرائعة المتواجدة في صالة الجوازات ، والتي أسهمت كثيراً في تخفيف معاناة المُسافر ، وإنجاز إجراءات الوصول ، في أقصر مدة ممكنة، فلهم منِّا ، كل موظفي الجوازات ، الشكر والتقدير والعرفان!

حتى في المواقف الصعبة ، تتم المعالجة بصورة حضارية ، فحين لم يلتقط جهاز البصمة ملامح بصمتي ، لأسبابٍ مرضية ، قالت لي موظفة الجوازات لن نؤخَّرك كثيراً ، فلدينا موظفين مختصين بمثل هذه الحالات ، وبالفعل اتجهت إلى الموظف المختص ، وأنجز متطلبات البصمة ، ودعا لي بالخير والعافية .

هذه الفرحة ، بإنجاز جوازات مطار الرياض، ما لبث أن تحَّولت إلى سخطٍ وعتبٍ ، في صالة أخرى ، من صالات المطار ، وتحديداً صالة استلام الأمتعة ، فقد مكثنا في انتظار أمتعتنا أكثر من ساعتين .

سألتُ موظفة تعمل في هذه الصالة عن أسباب هذا التأخير ، فأجابت مُتلعثمة ، ربما بسبب وقوف الطائرة في مكانٍ بعيد ، أو عدم وجود عمالة كافية !!

وسؤالٌ يتبادر إلى ذهني ، وأطرحه على المسؤولين في إدارة مطار الرياض ألا يوجد لديكم إحساس بالمسؤولية تجاه المسافرين ، وخاصة كبار السن، والنساء ، المُتعبون أساساً من الرحلة الدولية القادمين على متنها !

للمعلومية ، مطار الرياض الدولي ، هو واجهة الدولة ، وواجهة العاصمة، ومن الضروري أن تكون كل خدمات المطار ، وأدوات المساندة ، في أتم جهوزية لاستقبال المُسافرين ، فلا ينبغي أن يتعرضوا لمواقف التعطيل والتأخير لأسبابٍ قد لا تكون وجيهة !

ورسالتي المختصرة إلى إدارة مطار الرياض ، كونوا على قدر المسؤولية ، وتلمسوا احتياجات المُسافرين ، وسرعة إنجازها ، ويكفي الوطن ما يعانيه من إشكالاتٍ داخلية وخارجية !

كونوا القدوة والأمل والنور ، وخذوا كل ذلك من إدارة جوازات مطار الرياض.

والله من وراء القصد.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.