تسجيل الدخول

اللجنة الدائمة للاعلام العربية لا ترى حاجة لانشاء مفوضية للاعلام العربي

2010-06-01T12:53:00+03:00
2014-03-09T16:06:10+03:00
عربي ودولي
kolalwatn1 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 11 سنة
اللجنة الدائمة للاعلام العربية لا ترى حاجة لانشاء مفوضية للاعلام العربي
كل الوطن

كل الوطن – وام: اتفق رؤساء أجهزة الإعلام وممثلو وزارات الاعلام العربية المشاركون في الاجتماع الاستثنائي للجنة الدائمة للاعلام العربي

كل الوطن – وام: اتفق رؤساء أجهزة الإعلام وممثلو وزارات الاعلام العربية المشاركون في الاجتماع الاستثنائي للجنة الدائمة للاعلام العربي المنعقد بمقر الامانة العامة لجامعة الدول العربية على انه لا حاجة لانشاء مفوضوية للاعلام العربى نظرا للغموض وعدم الوضوح بشأنها .ترأس وفد دولة الامارات في اجتماع اللجنة الدائمة للاعلام العربي سعادة ابراهيم العابد مدير عام المجلس الوطني للإعلام وسعادة عبدالله بن عبود القائم بأعمال سفارة الدولة بالقاهرة نائب المندوب الدائم والسيد جمعة الليم مدير إدارة المحتوى الاعلامى بالمجلس الوطنى للاعلام وفيصل سالم الزعابى سكرتير ثاني في إدارة الشؤون الاعلامية بوزارة الخارجية.

واتفق المشاركون في الاجتماع على تطوير وتعزيز اليات العمل الاعلامى العربى القائمة حاليا فى اطار جامعة الدول العربية خاصة ادارة الاعلام واذرعها الفنية ومنها اتحاد الاذاعات العربية ولجنة التنسيق بين القنوات الفضائية وغيرها من الاليات القائمة ودعمها ماليسا وبشريا 

وصرح السفير محمد الخمليشى الامين العام المساعد لشئون الاعلام بالجامعة العربية انه تم تشكيل لجنة صياغة من الامارات وقطر والسعودية ولبنان وسوريا لصياغة توصية بما تم التواتفق عليه من قبل رؤساء اجهزة الاعلام العربية فيما يتعلق بدراسة مقترح انشاء مفوضية للاعلام العربى لعرضها على اللجنة الدائمة للإعلام العربى فى جلستها الختامية غدا الثلاثاء تمهيدا لرفعها لوزراء الاعلام العرب فى دورتهم العادية يومى 23 و24 يونيو المقبل .

من جانبه قال ابراهيم العابد ” اننا لسنا فى حاجة لانشاء هذه المفوضية وعلينا ان نستفيد من الأجهزة الإعلامية العربية الموجود حاليا وتطويرها وهى اتحاد اذاعات الدول العربية واتحاد وكالات الانباء العربية واتحاد الصحفيين العرب وقطاع الإعلام بالجامعة العربية والأذرع الفنية التابعة لها “.

ووجه العابد الشكر للامانة العامة للجامعة العربية وادارة الاعلام التابعة والدول التي أبدت ملاحظاتها على مشروع المفوضية على الجهد الذى بذلته فى مشروع انشاء المفوضية وخص بالذكر الخبير الاعلامى السودانى على شمو وزير الاعلام الأسبق الذي شارك في إجتماعات اللجنة .

من ناحيته أكد رئيس وفد سوريا محمد رزوق معاون وزير الاعلام خلال الجلسة ان سوريا تؤكد على اهمية تطوير وتفعيل آليات العمل العربى القائمة حاليا فى إطار الجامعة العربية وأنه لاحاجة فى الوقت الراهن لإنشاء مفوضية تمثل كيانا إعلاميا غير واضح المعالم .

وعبر عبدالله الجاسر وكيل وزارة الإعلام والثقافة بالمملكة العربية السعودية امام الاجتماع الاستثنائى للجنة الدائمة للاعلام العربي عن موقف المملكة الرافض لإنشاء هذة المفوضية ..وقال ” إننا لانريد هذه المفوضية فهناك غموض حولها وحول طبيعة عملها خاصة وان هناك ازدواجية واضحة بين المهام الموكلة اليها وبين بعض الاجهزة التابعة للجامعة العربية ” ..مشيرا الى ان هذه المفوضية بشكلها الحالى لاتلبي احتياجات الدول ..وقال ” لسنا فى حاجة لها ولا تفي بالغرض المطلوب منها لتطوير الاعلام العربي“. 

وطالب الجاسر بضرورة رفع توصية الى مجلس وزراء الاعلام العرب تؤكد إنه فى ضوء المقترحات التى قدمت من الدول بشأن هذه المفوضية نرى انها لا تلبي احتياجاتنا وتتعارض مع بعض الاجهزة واذا كنا نريد انشاء مفوضية على غرار المفوضية الاوروبية فالامر يكون مختلف ويحتاج لدراسة مختلفة ..لافتا الى اننا بحاجة الى مفوضية فى كافة المجالات وليس الاعلام فقط .

وكانت جلسة اليوم ركزت على ابداء الرأى حول ” هل توافقون على انشاء المفوضية .. ام لا ” وتحدث رؤساء وفود السعودية وسوريا وقطر والكويت ولبنان ومصر وسلطنة عمان والجزائر واليمن والسودان والاردن والامارات وليبيا حيث اكدوا انه لا حاجة لانشاء كيان اعلامى جديد وبالتالى لا حاجة لانشاء مفوضية للاعلام العربى وضرورة تطوير وتفعيل المؤسسات القائمة فى الجامعة العربية .

ومن المقرر ان يستعرض رؤساء أجهزة الاعلام العرب فى جلستهم الختامية غدا بالجامعة العربية التوصية التى سترفع لوزراء الاعلام العرب .

من ناحية أخرى طالب وكلاء وزارات الاعلام فى الدول العربية الاسرة الدولية ومجلس الامن ” تحديدا ” بوقفه حاسمة تردع فيها سياسات اسرائيل الدموية و وقف اجراءتها البربرية وأفعالها المشينة الخارجة على المنطق والقانون والسلم الدولى .

كما طالب وكلاء وزارات الاعلام فى الدول العربية فى بيان لهم خلال اجتماعات الدورة الاستثنائية للجنة الدائمة للاعلام العربى بمقر الجامعة العربية اليوم بوقفة عربية تتجاوز الاستنكار والشجب والادانة تصل الى توفير الحماية الدولية للاطفال والشيوخ والنساء فى الاراضى الفلسطينية والعربية وتعمل على فك الحصار الظالم عن قطاع غزة والقدس والضفه .

وأكد وكلاء وزارات الاعلام فى الدول العربية فى بيانهم على ان عدم معاقبة دولة الاحتلال الاسرائيلى على جرائمها وقرصنتها سيمكنها من مواصلة هذه الجرائم وسيدفع المنطقة الى دائرة جديدة من ردود الفعل التى ستدخل العالم فى أتون التطرف والارتباك.

وجاء البيان في أعقاب الجريمة التى اقترفتها قوات الاحتلال الاسرائيلى فى حق المدنيين العزل وسقوط العديد من القتلى والجرحى من المشاركين فى قافلة ” اسطول الحرية ” الذين كانوا متوجهين فى مهمة انسانية الى غزة المحاصرة من قبل سلطات الاحتل الاسرائيلى .

واشار البيان الى ان هذه القرصنه الدموية الاسرائيلية تضاف الى مجمل المجازر المرعبة التى اقترفتها اسرائيل ن بحق الامنين والمتضامين على مدار تاريخها الاسود الفاشى ويؤكد انها تضرب كل القوانين والشرائع الدولية بعرض الحائط ولا تقيم وزنا للمبادىء والاخلاق ولحياة البشر فى كل مكان ما جعلها دولة فوق القانون وتواجه الدنيا دون ان يحرك أحد من الدول ” المتعامية ” ساكنا فى وجه هذه العربدة المجنونه .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.