خبير طاقة: هكذا سيكون تأثير الهجمات على منشات سعودية على أسواق النفط

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير17 سبتمبر 2019آخر تحديث : الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - 9:15 مساءً
خبير طاقة: هكذا سيكون تأثير الهجمات على منشات سعودية على أسواق النفط

كل الوطن – فريق التحرير: أثرت الهجمات التي استهدفت المنشآت النفطية الرئيسية في المملكة العربية السعودية بشدة على أسعار أسواق النفط العالمية.

موقع IRIS أورد في هذا السياق تقريرا ترجمته عنه الرياض بوست تناول فيه آثار هذه الهجمات من خلال قراءة لفرانسيس بيرين ، مدير الأبحاث في IRIS ، والمتخصص في قضايا الطاقة.

وحول إمكانية أن تعرض الهجمات صناعة النفط للخطر، أكد بيرين ” المملكة العربية السعودية هي ثالث أكبر منتج ومصدر للنفط في العالم ولديها ثاني أكبر احتياطيات نفطية مثبتة في العالم. وبالتالي فهي عاصمة لتوازن سوق النفط العالمي. والهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين سعوديتين خطيرة للغاية ..حيث إنخفض إنتاج النفط السعودي بنسبة 60٪ تقريبًا ، حيث وصل الانتاج إلى 5.7 مليون برميل يوميًا.

ومع ذلك ، يشير الخبير ” هذا لا يعرض صناعة النفط السعودية للخطر على المدى الطويل لأن هذه الأضرار ، التي لم يتم تقييمها بعد بدقة سيتم إصلاحها. سيتم إعادة تشغيل هذه المنشآت الاستراتيجية للمملكة السعودية ، وللسوق العالمية للنفط ، في وقت وتكلفة لم تحدد بعد. هذان هجومان رئيسيان ومدمرين للغاية ، لكن ذلك لا يعرض للخطر على المدى الطويل قدرة المملكة العربية السعودية على الاستمرار في أن تكون أكبر مصدر للنفط في العالم.”

وعن إمكانية أن يؤدي الهجوم على المنشآت النفطية إلى زعزعة كبيرة لسوق النفط على مستوى العالم، أوضح بيرين ” عندما افتتحت أسواق النفط صباح الاثنين ، 16 سبتمبر ، 2019 ، افتتحت لأول مرة في آسيا ، لأسباب تتعلق بتأخر الرحلات ، ثم في أوروبا ونيويورك. عندما فتحت الأسواق الآسيوية ، ارتفع سعر نفط بحر الشمال برنت بنسبة 19 ٪. يجب أن نعود بعيدًا لإيجاد مثل هذا الارتفاع الحاد في سعر النفط في هذه الفترة القصيرة.”

وأضاف ” التأثير على الأسعار كبير ولكن هل سيكون مستدامًا؟ تعتمد الإجابة على هذا السؤال على عدة عوامل: كم من الوقت سيحتاج السعوديون لاستعادة طاقتهم الإنتاجية السابقة من النفط؟ ثانياً ، ماذا سيفعلون بمخزوناتهم النفطية؟ لقد أعلنوا أنهم سيواصلون تصدير النفط على الرغم من انخفاض الإنتاج ، لكن ما حجم المخزونات التي سيستهلكونها؟ ثالثاً ، هل ستحاول الدول المنتجة للنفط الأخرى إنتاج وتصدير المزيد ثم ما الرقم الذي سيمثله ذلك؟ رابعا ، هل ستقرر الدول الغربية المستوردة للنفط ، التي تجتمع داخل الوكالة الدولية للطاقة (IEA) ، استخدام مخزوناتها النفطية الاستراتيجية في الداخل؟ في الأيام والأسابيع المقبلة ، هل سيكون هناك المزيد من الهجمات على أهداف نفطية في المملكة العربية السعودية؟ هذه العوامل ستحدد تطور أسعار النفط في الأسابيع المقبلة.

المصدر: الرياض بوست

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.