“مرور الطائف” يطيح بقائد مركبة دهس طفلاً ولاذ بالفرار من الموقع

كل الوطن - فريق التحرير
أخبار المناطقجرائم وحوادث
كل الوطن - فريق التحرير29 سبتمبر 2019آخر تحديث : الأحد 29 سبتمبر 2019 - 4:35 مساءً
“مرور الطائف” يطيح بقائد مركبة دهس طفلاً ولاذ بالفرار من الموقع

كل الوطن – متابعات: نجحت دوريات البحث بمرور محافظة الطائف في التوصل لقائد المركبة التي ارتكبت حادث دهس ضد طفل (خمس سنوات) الأسبوع الماضي في الشهداء الشمالية، حينما كان مع والدته، ثم فرّ من موقع الحادث، وتم الاستدلال عنه بلوحة المركبة، وعن طريق تصوير كاميرا لأحد المنازل القريبة من الموقع. وكان المرور بالطائف عن طريق دوريات البحث قد تولى متابعة المركبة وفقًا للبلاغ الوارد لهم، والمسجل رسميًّا، وتم ضبط المركبة وسائقها “سعودي”، وإحالتهما لشعبة الحوادث لاتخاذ الإجراءات حياله باعتباره رهن التحقيق بعد التعرُّف عليه من قِبل والدة الطفل. وأعربت والدة الطفل عن شكرها للمرور وجهوده في ضبط داهس طفلها الهارب، وتطبيق النظام بحقه بحسب صحيفة “سبق”.

وتعود تفاصيل الحادثة عندما هرب مواطن من موقع حادث بعد أن دهس طفلاً في شارع العشرين بالشهداء الشمالية في الطائف السبت الماضي. وتعرض الطفل لإصابات، نوِّم إثرها بمستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي، وخرج بعد علاجه معافى -ولله الحمد-. وتفصيلاً، قالت والدة الطفل وفقًا لـ”سبق”: طفلي “عمر عبدالعزيز محمد المالكي” كان قد خرج من المنزل مرافقًا لي لقضاء بعض احتياجاتنا من البقالة المجاورة لمنزلنا، وعند العودة تقدم طفلي بضع خطوات، وفوجئ بمركبة من نوع “أنوفا” ذات موديل حديث ترتطم به، وألقته على الشارع ممددًا أمامي يعاني بسبب إصابات تعرض لها. حينها خرج سائق المركبة، وقام بالتهجم والتلفظ بألفاظ بذيئة وخارجة عن الذوق العام هو وعائلته التي كانت ترافقه بالمركبة؛ وذُهلت من ذلك.

وأضافت: قمت بحمل طفلي من موقع الحادث، والعودة به إلى المنزل وأنا في حالة هستيرية. حينها تولى أحد جيراننا “سلطان القرني” نقل وإسعاف طفلي، والتوجه به إلى مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي؛ إذ أُصيب ببعض الكدمات في وجهه وأقدامه وبطنه بعد هروب قائد المركبة من موقع الحادث غير مبالٍ بما حصل من دون إنقاذ الطفل أو طلب المساعدة له بالاتصال على الهلال الأحمر. وبيّنت والدة الطفل أن الجهات الأمنية كانت قد استعانت بتسجيل كاميرا أحد المنازل القريبة من موقع الحادث.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.