طفل سوري ينتحر شنقا في تركيا بسبب العنصرية

كل الوطن - فريق التحرير
جرائم وحوادث
كل الوطن - فريق التحرير5 أكتوبر 2019آخر تحديث : السبت 5 أكتوبر 2019 - 7:19 مساءً
طفل سوري ينتحر شنقا في تركيا بسبب العنصرية

قالت وسائل إعلام تركية إن طفلا سوريا يدعى، وائل السعود، يبلغ من العمر 9 أعوام، انتحر شنقا على باب مقبرة في ولاية كوغالي بداعي الإقصاء والرفض الاجتماعي الذي واجهه في المدرسة.

وبحسب الإعلام التركي، فإن الطفل انتحر بسبب العنصرية التي تعرض لها في مدرسته من قبل رفقاء الصف والمدرسين لأنه سوري، وكان يعاني من الإقصاء والرفض الاجتماعي من زملائه في المدرسة، ويوم انتحاره، تلقى توبيخا قاسيا من مدرسيه.

وشهدت الحادثة تفاعلا كبيرا من الأتراك على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أعرب بعضهم عن استيائهم إزاء ارتفاع حدة خطاب الكراهية تجاه اللاجئين السوريين، فيما دعا آخرون السلطات للتوسع في التحقيق مرجحين إمكانية أن يكون الطفل ضحية جريمة قتل.

وتصدر هاشتاغ “Suriyeli” (سوري) موقع “تويتر” في تركيا بعد انتحار الطفل وائل.

جدير بالذكر أن تركيا تستضيف نحو 3.5 مليون سوري بسبب الحرب المستمرة في البلاد منذ ثماني سنوات.

المصدر: وسائل إعلام تركية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.