فيسبوك تعلن حذف مئات الحسابات “المزيفة” التي تدار من مصر وإندونيسيا والإمارات ونيجيريا

كل الوطن- فريق التحرير
منوعات
كل الوطن- فريق التحرير6 أكتوبر 2019آخر تحديث : الأحد 6 أكتوبر 2019 - 3:07 مساءً
فيسبوك تعلن حذف مئات الحسابات “المزيفة” التي تدار من مصر وإندونيسيا والإمارات ونيجيريا

كل الوطن-  رويترز –  وكالات : أعلنت شركة فيسبوك أنها حذفت مئات الحسابات الشخصية والصفحات والمجموعات بسبب انتهاجها “سلوكا مزيفا منسقا” في كل من مصر والإمارات وإندونيسيا ونيجيريا.

ويقول ديفيد أغرانوفيتش، المسؤول التنفيذي في فيسبوك، إن شركته حذفت حسابات مزيفة ترتبط بشبكتين منفصلتين في الشرق الأوسط وأفريقيا.

إحدى الشبكتين كانت تدار من خارج مصر، لكنها كانت تستهدف بقية المنطقة من خلال نشر محتوى داعم للإمارات والسعودية ومصر، بجانب توجيه انتقادات لكل من قطر وتركيا وإيران، والحركة الانفصالية في اليمن.

وقال أغرانوفيتش إن هذه الشبكات استخدمت حسابات مزيفة “لكي تبدو وكأنها تتبع مؤسسات إعلامية محلية في عدد من الدول، والتهويل من أهمية المحتوى الذي تنشره”.

وذكرت عملاقة التواصل الاجتماعي أنها لاحظت أن هذه الحسابات تم شراؤها، مع تغير لملكيتها بشكل منتظم، بالإضافة إلى ارتباطها بقوة بصحيفة الفجر المصرية، “التي تعرف بمحتوى يتسم بالإثارة”، وفقا للشركة.

وعليه، حذفت شركة فيسبوك الحسابات الرسمية لصحيفة الفجر المصرية من منصة فيسبوك، وكذلك منصة انستغرام التي تمتلكها فيسبوك.

وقالت الشركة الأمريكية إن الشبكة الثالثة التي رصدتها تعمل من خلال ثلاث شركات تسويق في الإمارات ومصر ونيجيريا، انخرطت في إنشاء حسابات وهمية نشرت محتويات تتعلق بنشاط الإمارات في اليمن، وإيران، والاتفاق النووي.

وتواصل فيسبوك حملة بدأت تشنها مؤخرا على مثل تلك الحسابات المزيفة، وذلك بعد أن تعرضت عملاقة التواصل الاجتماعي لانتقادات في السنوات القليلة الماضية لاسيما بعد اعترافها بالتعثر في تطوير أدوات لمكافحة المحتويات المتطرفة وعمليات الترويج السياسي.

وكانت فيسبوك في وقت سابق من العام الجاري قد حذفت حسابات من كل من العراق وأوكرانيا والصين وروسيا والسعودية وإيران وتايلاند وهوندوراس وإسرائيل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.