لندن- رويترز: قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الجمعة إن أسواق النفط العالمية تعافت سريعا من هجمات على منشأتي نفط في السعودية الشهر الماضي، حتى أنها تواجه فائضا في الإمدادات في العام القادم مع تباطؤ الطلب العالمي.

وقالت وكالة الطاقة إن السعودية، أكبر مُصدر للنفط في العالم، عززت الإنتاج مجددا بوتيرة سريعة بعد أكبر توقف منفرد للإمدادات العالمية في التاريخ الحديث.

وقالت الوكالة التي مقرها باريس في تقرير شهري في قسم بعنوان “العمل كالمعتاد” إن “أسواق النفط في سبتمبر صمدت في مواجهة حالة نموذجية لتعطل واسع النطاق للإمدادات”.

وأضافت “الأسعار عاودت الانخفاض إذ أصبح من الواضح أن الأضرار، على الرغم من أنها خطيرة، لن تسبب تعطلا يستمر لفترة طويلة للأسواق”.

واستغرقت المملكة 11 يوما فقط لاستعادة فاقد الإنتاج، على الرغم من أن متوسط الإمدادات في السعودية انخفض 770 ألف برميل يوميا إلى ما يزيد قليلا عن تسعة ملايين برميل يوميا في سبتمبر وهو أدنى مستوى منذ 2011.

لكن الآفاق الاقتصادية المضطربة لعام 2020 دفعت الوكالة إلى خفض توقعاتها لنمو الطلب على النفط بمقدار 100 ألف برميل يوميا إلى مستوى “ما زال قويا” عند 1.2 مليون برميل يوميا.

وقالت وكالة الطاقة إن ارتفاع نمو الإنتاج من الولايات المتحدة والبرازيل والنرويج سيساهم في خفض الطلب على نفط أوبك إلى 29 مليون برميل يوميا في العام القادم، مما قد يحفز المنظمة على مواصلة تقييد الإمدادات في 2020.