تسجيل الدخول

اليونيسيف: أكثر من 16 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعانون من سوء التغذية

2019-10-20T20:46:35+03:00
2019-10-20T20:47:32+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير20 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
اليونيسيف: أكثر من 16 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعانون من سوء التغذية

كل الوطن – (سي أن أن): في كل عام، يُصدر اليونيسيف تقريراً عن حالة أطفال العالم هدفه البحث عن القضايا الرئيسية التي تؤثر عليهم. ولأول مرة منذ 20 عاماً، يفحص التقرير الصادر عن عام 2019 القضايا المتعلقة بالغذاء والتغذية. وإليك التحديات الرئيسية التي يواجهها الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وذكرت منظمة يونيسيف في التقرير الذي نشرته، الأحد أنه رغم وجود بعض التحسينات، إلا أن تغذية الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “تسوء أو تتجه نحو حالة من الركود” منذ عام 2000، مشيرةً إلى معاناة أكثر من 16 مليون طفل في المنطقة من تغذية سيئة.

أطفال عراقيون نازحون يصطفون أمام مدرسة تابعة لمنظمة يونيسيف في مخيم حسن شام في العراق في عام 2017.

بعض الأرقام من تقرير حالة أطفال العالم لمنظمة يونيسيف

ووصل عدد الأطفال الذين يُعانون من زيادة الوزن في المنطقة إلى 5.4 مليون طفل، ما يشكل زيادة قدرها 3.4 مليون بالمقارنة مع عام 2000.

ويضع ذلك منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المرتبة الثانية في العالم للأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن.

وأيضاً، يعاني 11 مليون طفل تقريباً من سوء التغذية المزمن أو الحاد.

وأشارت المنظمة أن أولئك الذين يعانون من سوء التغذية الحاد، والذي يصل عددهم إلى 3.7 مليون طفل بالتحديد، أكثر عرضة للوفاة بـ11 مرة مقارنةً بالأطفال الذين يحظون بتغذية جيدة.

GettyImages 924543730 - كل الوطن

نازحون سوريون يحملون صناديق مساعدات إنسانية من منظمة يونيسيف في مخيم للاجئين في سوريا في عام 2018.

ويشكّل أطفال المجتمعات الأكثر فقراً وتهميشاً “الحصة الأكبر من بين مُجمل الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية”، وفقاً لما قاله المدير الإقليمي لليونيسيف في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تيد شيبان.

ويؤدي ذلك إلى استمرار الفقر عبر الأجيال، حسب ما قاله شيبان، وشرح قائلاً: “الأطفال الذين يعانون من الجوع لا يستطيعون التركيز في المدرسة أوالتعلّم، كما أن الإمكانيات لكسب لقمة العيش بين أولئك الذين يعانون من التقزم تكون منخفضة بسبب نقص النمو”.

“يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة”

ويعاني المزيد من الأطفال حالياً من أشكال مختلفة من سوء التغذية، وذلك بسبب النزاعات التي تحصل في سوريا، واليمن، وليبيا، والسودان، وفقاً لما ذكره تقرير المنظمة.

وفي شمال غرب سوريا على سبيل المثال، يعاني حوالي ثلث مُجمل الحوامل والمرضعات بفقر الدم.

وأما في السودان، يُقدر عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية يصل إلى 2.3 مليون، وذلك بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية في البلاد.

GettyImages 1175318131 - كل الوطن

أطفال سودانيون نازحون أمام مركبة تابعة لبعثة الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور”UNAMID” في مخيم كلما للنازحين في ولاية دارفور في عام 2019.

GettyImages 1019150822 - كل الوطن

عائلة يمنية تلتقط أوراق الأشجار من أجل الطعام بسبب الفقر في مقاطعة عبس الشمالية شمال محافظة حجة اليمنية في عام 2018.

وفي اليمن، يعاني 2 مليون طفل تقريباً من سوء التغذية الحاد، ومن بينهم حوالي 360 ألف طفل تحت عمر الـ5 أعوام. وأشارت المنظمة إلى أنهم “يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة”.

“الجوع الخفي” في المناطق الخالية من النزاع 

وعند عدم معاناة منطقة معينة من حالة نزاع أو حرب، لا يعني ذلك أن سوء التغذية غير موجود، إذ أشارت المنظمة إلى تهديد “الجوع الخفي” لبقاء الأطفال، ونموهم، وتطورهم العقلي.

و”الجوع الخفي” هو أحد الأشكال المختلفة لسوء التغذية، والذي ينتج عن “نقص المغذيات الدقيقة نتيجة الوجبات الغذائية الفقيرة”، وفقاً لما هو مذكور في التقرير.

وشرح شيبان قائلاً: “إن الأطعمة الأساسية ذات القيمة الغذائية المنخفضة، أي الأطعمة السريعة وغير الصحية، والمشروبات السكرية، وسياسات تدعيم الأغذية، والممارسات المتبعة في وضع الملصقات على المواد الغذائيّة وفي التسويق فشلت مجتمعةً في توفير وجبات صحية للأطفال سواء كان ذلك في المناطق الريفية الفقيرة أو في المدن في البلدان ذات الدخل المرتفع”.

ونتيجةً لذلك، هناك المزيد من الأطفال الذين لا يتناولون الطعام الصحي، ويعانون من نقص التغذية، أو زيادة في الوزن، حسب ما ذكره شيبان.

وأشار تقرير يونيسيف إلى أن  تغذية الأطفال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لن تتحسن إلا خلال جهود الحكومات، والقطاع الخاص، والمانحين، وأولياء الأمور والقطاعات الرئيسية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.