تسجيل الدخول

انتفاضة لبنان ترعب وكلاء طهران في «صنعاء».. «المشاط» يستنفر قياداته ويسوّق كذبة جديدة لإمتصاص الغليان

كل الوطن- فريق التحرير23 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
انتفاضة لبنان ترعب وكلاء طهران في «صنعاء».. «المشاط» يستنفر قياداته ويسوّق كذبة جديدة لإمتصاص الغليان

كل الوطن- فريق التحرير مأرب برس : يتضاعف الرعب لدى مليشيات الحوثي الانقلابية يوماً بعد يوم تحسباً من اندلاع شرارة احتجاجات عارمة ضدهم في مناطق سيطرتهم وذلك على غرار الاحتجاجات الشعبية الحالية في لبنان والعراق والتي تطالب برحيل أذناب طهران من السلطة وتطهير المؤسسات الحكومية من فلولها عقب تسبب الأخير في تردي الأوضاع المعيشية.

في صنعاء استدعى اليوم الثلاثاء ما يسمى بـ«برئيس المجلس السياسي الأعلى المدعوا مهدي المشاط عددا من القيادات الحوثية البارزة لتدارس حالة الاحتقان الشعبي الشديد في صفوف المواطنين في مناطق سيطرتهم نتيجة تردي الأوضاع المعيشية، وارتفاع أسعار السلع الغذائية وانعدام الوقود.

وذكرت وكالة سبأ الحوثية على ان المدعو مهدي المشاط قد وجه ما يسمى بوزارة الصناعة بإعداد قائمة شاملة بأسعار السلع الأساسية ووضعها في كل المحلات التجارية، وإلزام أصحابها بالتقيد بها، وإغلاق المحلات غير الملتزمة”

وتعهد المشاط بأن” مجلسة سيقدم الدعم المطلوب للجهات المعنية للقيام بدورها بمراقبة الأسعار وضبط المتلاعبين”

مراقبون أكدوا لـ«مأرب برس»على ان الوعود الحوثية الجديدة التي اعاد المشاط تسويقها اليوم انما الهدف منها هو محاولة مفضوحة تسعى المليشيات من وراءها لتخدير حالة الغضب الشعبي الملتهب في صفوف المواطنين في مناطق سيطرة الميليشيات الحوثية الذي اتسع نطاقه مع انطلاق شرارة الاحتجاجات الشعبية في لبنان والعراق ضد ادوات طهران .

وذكروا على ان المواطنين في مناطق سيطرة الحوثيين لن يتعاملوا مع الوعود الحوثية الجديدة بجديه خصوصاً بأنها اتت في ظرف طارئ تعيشه المليشيات الايرانية في عدة دول عربية.. مشيرين إلى ان الوضع في مناطق الحوثيين مرشح للإنفجار الشعبي الرافض لسلطة القمع والقتل والتجويع الذي افرزة الانقلاب الحوثي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.