تسجيل الدخول

الأمم المتحدة: نرحب بالاتفاق الروسي التركي لتهدئة الوضع في سوريا

كل الوطن- فريق التحرير24 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
الأمم المتحدة: نرحب بالاتفاق الروسي التركي لتهدئة الوضع في سوريا

كل الوطن= وكالات- سبتونيك عربى: أعلنت الأمم المتحدة أنها على علم بالمحادثات التي جرت بين روسيا وتركيا يوم الثلاثاء حول الوضع في سوريا، مؤكدة ترحيبها بأي جهود لتهدئة الوضع في المنطقة.

الأمم المتحدة- سبوتنيك. وقال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، في بيان “نتابع الوضع شمال شرقي سوريا عن كثب. نعلم بشأن مباحثات الأمس بين روسيا وتركيا والبيان التركي عن عدم وجود ضرورة في المرحلة الحالية لعملية جديدة خارج المنطقة التي جرت فيها العملية الحالية”.

وأشار حق في البيان إلى أن “الأمين العام يرحب بأي جهود لتهدئة الوضع وحماية المدنيين وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والقانون الإنساني الدولي”.

وتوصلت تركيا وروسيا إلى اتفاق، وصف بأنه “تاريخي” بشأن العمل العسكري ضد الأكراد شمال شرق سوريا بعد اجتماع دبلوماسي مطول، واستغرق الاجتماع الخاص الذي عقده الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيرة التركي رجب طيب أردوغان أكثر من ست ساعات.

وجاء الاتفاق قبل انتهاء مدة اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات التركية، والمقاتلين الأكراد التي تعتبرهم تركيا منظمة إرهابية.

وكانت تركيا توصلت الخميس الفائت مع الولايات المتحدة الأمريكية، إلى اتفاق يقضي بوقف إطلاق نار في منطقة شرق الفرات التي تشهد عملية عسكرية أطلقتها أنقرة تحت عنوان “نبع السلام” مع الجيش الوطني شملت المنطقة الممتدة من تل أبيض إلى رأس العين على الحدود السورية التركية بطول120 كم وعمق30كم داخل الأراضي السورية.

وفي 9 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، أطلق الجيش التركي عملية “نبع السلام” في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها ممن تعتبرهم تركيا إرهابيون متمثلين بـ تنظيمي “ي ب ك/ بي كا كا” الجناح السياسي لقسد و”داعش”، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.