تسجيل الدخول

«ناسا» سمته «إعصار ميديكن» :حدث مناخي نادر في مصر… واختلاف حول تسميته

2019-10-27T01:37:04+03:00
2019-10-27T01:38:55+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير27 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 8 أشهر
«ناسا» سمته «إعصار ميديكن» :حدث مناخي نادر في مصر… واختلاف حول تسميته

كل الوطن- فريق التحرير – الشرق الاوسط :شهدت سواحل مصر الشمالية خلاله الأيام الثلاثة الماضية تقلبات جوية عنيفة ونادرة، جاءت متزامنة مع تقرير لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا» جاء فيه أنّ «إعصاراً» جديداً سمته الوكالة «ميديكين» يقترب من السواحل المصرية، ومن المحتمل أن يهدد الأردن وفلسطين، وهو ما أكّده أيضاً تقرير لـ«مكتب الأرصاد الجوية البريطانية»، جاء فيه أنّ سواحل البحر المتوسط ستشهد إعصاراً استوائياً لم تشهد له مثيلاً من قبل.

وتزامن التقريران مع فيديوهات انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، رصدت تقلبات غريبة ونادرة في الطقس تشبه الأعاصير، الأمر الذي يؤكد أن السواحل المصرية تشهد ظاهرة غريبة، قال ملتقطو الفيديوهات من قاطني المحافظات الساحلية إنهم يشاهدونها لأول مرة.

السلطات المصرية من جانبها لم تنكر أنّ ما تشهده السواحل المصرية يبدو غريباً ونادراً، ولكنّها رفضت تسميته «الإعصار»، مشدّدة على أنّه لإطلاق هذا المصطلح لا بد أن «تتوافر عدة شروط لا توجد فيما سمته (ناسا) إعصار ميديكن».

وقال د.أشرف صابر، القائم بأعمال رئيس هيئة الأرصاد الجوية، في تصريحات صحافية، إنّ «ما أشيع عن وجود إعصار غير صحيح»، واصفاً ما تشهده السواحل المصرية بأنّه «مجرد منخفض جوي وليس إعصاراً، وأنّهم في الأرصاد الجوية أطلقوا عليه اسم (منخفض حمادة)». وأضاف أنّ «البلاد تشهد في مثل هذا التوقيت هذا المنخفض الذي يسمى (منخفض قبرص)، ولكنّ الفارق هذه المرّة أنّه تعمق وامتد على غير المعتاد ليؤثر على الدلتا وشمال شرقي البلاد وقد يسبب سيولاً على شمال سيناء».

ووصف ما ورد في تقرير «ناسا» عما يسمى «إعصار ميديكين»، بأنّه «نوع من أنواع الخيال العلمي ليس أكثر»، لأنّ الأعاصير توجد في مناطق المحيطات أو المناطق المدارية، ومن رابع المستحيلات أن يتكون إعصار في البحر المتوسط لأنّه بحر مغلق وليس محيطاً.

ومن جانبه يتعجب د.محمد علي فهيم أستاذ التغيرات المناخية بمركز البحوث الزراعية في مصر، من الجدل الدائر حول اسم الظاهرة، من دون أن نركز على أسبابها، وهو الأمر الجدير بالاهتمام بصورة أكبر.

ويقول فهيم لـ«الشرق الأوسط» إنّ «المنخفض المداري والإعصار لهما نفس الصفات، والاختلاف يكون في سرعة الرياح فقط، وإذا كانت سرعة الرياح هذه المرة لم تصل إلى درجة إعصار، فماذا سنفعل في السنوات القادمة إذا وصلت لذلك؟ هل سنسميه (حمادة) أيضاً؟».

وتتشابه الأعاصير والمنخفضات الجوية في الأمطار الغزيرة التي تصل إلى حد السيول، والسحب الكثيفة، والرياح، فإذا كانت سرعة الرياح ما بين 63 و118 كيلومتراً في الساعة، فإنّ المنخفض يكون عاصفة مدارية، وإذا تجاوزت هذه الحدود فإن العاصفة تتحول إلى إعصار مداري مدمر.

ويضيف فهيم: «تاريخياً لا توجد أعاصير في شرق البحر المتوسط، لكن عندما يتحول منخفض عادي إلى عميق ويأخذ نسبياً سلوك الأعاصير، فنحن إذن أمام حدث جديد ونادر، ومن الممكن أن يتكرر مجدداً بسرعة رياح كبيرة، ووقتها سيسجَّل إعصاراً». ويوضح أنّ «كل هذا يحدث بسبب تداعيات ما يسمى تغير المناخ، وهذا هو المهم أن يشغلنا بعيداً عن المسميات العلمية، وأن تكون هناك تنبؤات قوية ودقيقة وموسمية، يعني قبل الحدث بأسابيع أو شهور وليس أيام».

والتغير المناخي الذي تسبب في هذا الحدث هو ما يصفه د.فهيم بـ«توغل الصيف على الخريف». ويتابع: «في مثل هذه الأيام من المفترض أن تبدأ درجات الحرارة في الانكسار نهاراً وهذه طبيعة الفترة من العام، ولكن ذلك لم يحدث وظلت الحرارة مرتفعة في نصف الكرة الشمالي، مما أدى إلى ارتفاع درجة حرارة سطح المياه»، مشيراً إلى أنّ ذلك «تزامن مع وجود مرتفع مداري حار على الجزء من اليابسة في مناطق شمال أفريقيا وسطح مياه المتوسط، مما أدّى إلى توفير ظروف مناسبة لزيادة تغذية المنخفض الجوي الموسمي الذي يتشكل في هذا التوقيت بالرطوبة اللازمة التي ساعدت على تعمقه».

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.