تسجيل الدخول

وزارة الإعلام: إساءات "الحياة الحقيقية" قيد الدراسة لاتخاذ القرار المناسب

2010-06-03T12:56:00+03:00
2014-03-09T16:06:20+03:00
محليات
kolalwatn3 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
وزارة الإعلام: إساءات "الحياة الحقيقية" قيد الدراسة لاتخاذ القرار المناسب
كل الوطن

كل الوطن – متابعات: أكد الناطق الإعلامي لوزارة الإعلام الدكتور عبدالرحمن الهزاع أن ما ورد في إحدى حلقات برنامج “الحياة الحقيقية” بإحدى القنوات

كل الوطن – متابعات: أكد الناطق الإعلامي لوزارة الإعلام الدكتور عبدالرحمن الهزاع أن ما ورد في إحدى حلقات برنامج “الحياة الحقيقية” بإحدى القنوات الأمريكية الشهيرة والذي أثار موجة غضب واسعة في أوساط السعوديين، لا يزال قيد الدراسة لاتخاذ القرار المناسب حياله. وقال الخبير الإعلامي الدكتور مالك الأحمد: نحن لسنا ضد شباب يعبرون عن وجهات نظرهم ويتحدثون عن مطالبهم، لكننا نطالبهم بمراعاة العادات والتقاليد، واختيار نوعية البرامج التي يمكن أن يظهروا فيها، خاصة تلك التي تبث من خارج المملكة وقد يكون لها هدف خفي، وهذا يعيدنا إلى برامج سابقة ظهر فيها بعض الشباب بصورة مسيئة لدينهم ومجتمعهم، وما آلت إليه النتائج وتعرضهم للملاحقة القضائية. وأضاف: أوجه نصحي للشباب بضرورة أن يكونوا ملمين بجميع المواضيع التي يتطرقون لها والنتائج التي قد تترتب عليها من جراء مثل هذه اللقاءات. كذلك لابد أن تكون لديهم خبرة في مجال الإعلام وكيفية المشاركة وأنماطها وألا يعطوا معلومات غير متأكدين منها وألا يتكلموا في قضايا لا خبرة لديهم بها نقلا عن جريدة “المدينة”

وألا يكون هدفهم مجرد المشاركة في برنامج خارجي ولو مشاركة جزئية، بل يجب ألا يستعجلوا المشاركة قبل التأكد من أنهم مؤهلون ولديم المعلومات اللازمة عن الموضوع المطروح للنقاش، وقادرون على الإجابة المفيدة دون الإساءة إلى أنفسهم ومجتمعهم، ذلك أن الاستعجال قد يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها، وهذا ما حدث في البرنامج المعني (الحياة الحقيقية) وما عليه من مآخذ قانونية وأدبية.

رضا الناس غاية لاتدرك

وفي اتصال مع الأمين العام السابق للغرفة التجارية الصناعية بجدة مصطفى صبري لمعرفة وقع الحلقة وما قيل فيها عليه، خاصة وان ابنه وابنته كانا ضمن الذين ظهروا في البرنامج، قال: (لا أود الحديث عن هذا الموضوع لأن أبنائي ليسوا “مضغة” للإعلام، وأن هناك من يحاول أن يسير الأمور وفق أهوائه، ورضا الناس غاية لاتدرك”.

من جانبه انتقد أحد تجار الأقمشة ما جاء على لسان فتاة برنامج “الحياة الحقيقية” عن عدم وجود عباءات ملونة ترتديها المرأة في المملكة، وأنها مقيدة باللون الأسود.

وقال وليد العماري: لدينا جميع أنواع الأقمشة وأحدث خطوط الموضة للعباءة النسائية، ومبيعاتها مرتفعة جداً، وهذا مخالف لما ورد على لسان الفتاة التي أرادت تشويه الحقائق لصالح البرنامج حتى وإن كان ذلك دون قصد أو إدراك منها لما تقوله.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.