تسجيل الدخول

الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية يتبني مبادرة لإقرار ميثاق شرف مهني للإعلام الجديد

2010-06-03T15:30:00+03:00
2014-04-06T17:23:16+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير3 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية يتبني مبادرة لإقرار ميثاق شرف مهني للإعلام الجديد
احمد الجندي

كل الوطن – الرياض: أطلق الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية في القاهرة مبادرة لإعداد ميثاق شرف مهني للعاملين في الصحافة الإلكترونية في العالم العربي، حيث يتبنى الاتحاد بما لديه

كل الوطن – الرياض: أطلق الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية في القاهرة مبادرة لإعداد ميثاق شرف مهني للعاملين في الصحافة الإلكترونية في العالم العربي، حيث يتبنى الاتحاد بما لديه من أعضاء مهمين في مجال الإعلام الإليكتروني عملية وضع المبادئ الأساسية لميثاق الشرف المهني.

ومن منطلق الرؤية الإعلامية المستنيرة التي يتبناها الاتحاد، يدعو مجلس الإدارة كافة العاملين في مجال الصحافة الإلكترونية، والمؤسسات المهنية، ورؤساء المواقع الإلكترونية العرب، والمؤسسات والمنظمات التي تهتم بالإعلام الإلكتروني، بالمشاركة في إعداد هذه الرؤية المستقبلية لتلك المهنة التي تعد الآن من أهم وسائل الإعلام وأكثرها تأثيرا على الرأي العام الداخلي والخارجي.

ويهدف الاتحاد من وراء تلك المبادرة إلى الارتقاء بالمستوى المهني للعاملين في المجال الإلكتروني وتشجيع احترام حرية الرأي والرأي الآخر، وإقرار مناخ من الاستقلالية والحرية المسئولة، والأخذ بعين الاعتبار التقنيات الحديثة في صناعة الإعلام لتنعكس على توسيع مناخ الحرية، والارتقاء بصناعة الإعلام

وتشمل مبادئ مسودة الميثاق التي أعدها الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية البنود الآتية:

احترام حقوق الإنسان في الحصول على الحقائق هو الواجب الأول للصحفي.

الدفاع عن مبادئ الحرية في الحصول على المعلومات ونشرها.

ضمان الحق في النقد وإبداء الرأي والتعليق عليها.

إتباع وسائل نزيهة في الحصول على المعلومات والصور والوثائق.

احترام القيم الاجتماعية والثقافية والدينية للمجتمع.

الامتناع عن التمييز بين المواطنين بسبب العنصر أو الدين أو اللغة.

اعتماد المصادر معروفة الهوية وأهمية الحفاظ عليها، وضمان سريتها.

احترام التنوع القومي والعرقي والديني والثقافي وعدم الانخراط في حملات التشهير والافتراء وتشويه السمعة أو توجيه الاتهامات التي لا أساس لها من الصحة.

اعتماد الشفافية في الاستجابة لشكاوى المواطنين والتعامل السريع معها.

الامتناع عن قبول الرشاوى والهبات أو تقديم خدمات صحفية مقابل منافع خاصة.

عدم الاعتداء على حقوق الملكية الفكرية أو المالية للغير  

ويعتبر الاتحاد العربي للصحافة الإلكترونية الذي أطلق بالقاهرة بمبادرة من شباب الإعلاميين العاملين في هذا المجال المرجعية المهنية للعاملين في الصحافة الإلكترونية، ويتولى الاتحاد مسئولية المنسق العام لكافة أنشطة الصحافة الإلكترونية في العالم العربي، وتعتبر المرجعية الأولى للمهنة، وتمنح الشرعية الرسمية والمهنية للعاملين بالصحافة الإلكترونية، كما تتولى مهمة الدفاع عن حقوق وحريات العاملين ضد أي اضطهاد فكري أو سياسي أو مهني قد يواجهونه خلال تأدية رسالتهم الإعلامية، كما تتولى المنظمة مهمة الدفاع القانوني لأعضائها أمام الجهات المعنية محلية أو إقليمية أو دولية، وتساعد على تنمية مهارات العاملين بالمهنة بالدورات التدريبية في شتى المجالات بالتعاون مع المؤسسات الإعلامية المعنية.

وقررت هيئة تأسيس الاتحاد برئاسة الأستاذ نادر جوهر – رئيس مؤسسة CNC الإخبارية –  أن تتخذ من القاهرة مقرا رئيسيا للاتحاد، على أن يتم تأسيس فروع أخرى تتبنى نفس الأهداف في مدن عربية آخري.

وتضم هيئة تأسيس الاتحاد نخبة من شباب الإعلاميين العاملين في مجال الصحافة الإلكترونية من بينهم عوض الغنام من موقع المصريون ، وصلاح عبد الصبور من مجموعة MBC ، ومعوض جودة من هيئة الإذاعة البريطانية، ومحمد عبد التواب من المجلس الثقافي البريطاني، ومحمد عبد الهادي من مركز الإمارات للدراسات، وأحمد الجندي من شبكة الأخبار العربية محيط، بالإضافة إلى نخبة من شباب الصحفيين الذين ينتمون إلى مؤسسات إعلامية عربية وإقليمية ودولية كبيرة.

 وتضم عضوية الاتحاد كافة الصحفيين والمحررين العاملين في مجال الصحافة الإلكترونية، بالإضافة إلى الفنيون من المصممين والمبرمجين والعاملين في تقنيات تكنولوجيا المعلومات، وكذلك أصحاب المواقع والمؤسسات الإعلامية.

ويفتح الاتحاد باب العضوية عبر موقعه الإلكتروني http://www.arabuem.com

لمزيد من المعلومات يمكنكم الاتصال

0020122719350

0020103939019

البريد الإلكتروني

[email protected]

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.