تسجيل الدخول

بعد رئاسة الغنوشي للبرلمان… النهضة تعلن عن مرشحها لرئاسة الحكومة التونسية

2019-11-15T18:18:06+03:00
2019-11-15T18:18:53+03:00
عربي ودولي
كل الوطن- فريق التحرير15 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
بعد رئاسة الغنوشي للبرلمان… النهضة تعلن عن مرشحها لرئاسة الحكومة التونسية

كل الوطن- وكالات: أعلنت حركة “النهضة” التونسية، اليوم الجمعة، عن مرشحها لرئاسة الحكومة التونسية، بعد تولي راشد الغنوشي رئاسة البرلمان.

ونقلت وكالة “الأناضول” التركية عن مصدر في “النهضة”، أنها قررت طرح مرشحها لرئاسة الحكومة التونسية.

وقال المصدر إن مرشح “النهضة” لرئاسة الحكومة التونسية، سيكون حبيب الجملي.

كما نقلت “الأناضول” عن مصدر في رئاسة الجمهورية التونسية، قوله إن الغنّوشي سيلتقي رئيس البلاد قيس سعيد بقصر قرطاج لتقديم مرشح حركة النهضة لرئاسة الحكومة في وقت لاحق من اليوم.

وكان راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة، قد أعلن أن الإعلان عن رئيس الحكومة التونسية، سيكون اليوم الجمعة.

وقال الغنوشي في تصريح إلى “سبوتنيك” أن “حركة النهضة حرصت على إعادة الاعتبار لمجلس النواب، وإنزال السلطة إلى الشعب، على اعتبار أن تمثيل الشعب هو تمثيل مباشر، كذلك الديمقراطية هي ديمقراطية مباشرة تجعل الناس قريبين من السلطة”.

وتابع الغنوشي: نهنئ كل الذين انتخبونا والذين لم ينتخبونا.

وأضاف الغنوشي في تعليقه على التحالف البرلماني اليوم بين حزبي “النهضة” و”قلب تونس”، قائلا: إن “النهضة ستحسم خلال اجتماع مكتبها التنفيذي الليلة، مشاوراتها حول تشكيل الحكومة واختيار مرشح لها، وسيتم الإعلان عنه يوم الجمعة القادم على أقصى تقدير”.

وبشأن التحالف مع حزب “قلب تونس”، قال رئيس حركة “النهضة”، راشد الغنوشي “إن الحركة تعاملت مع جميع الأحزاب إلا من أبى ولم ترفع النهضة فيتو في شأن التحالفات البرلمانية، فالبرلمان يضم كل الأحزاب والحركة لا تستطيع مقاطعة أي حزب من الأحزاب انتخبه الشعب، فالنظام الانتخابي يفرض المشاركة والتوافق بين الجميع”.

​وأضاف الغنوشي أن حركة “النهضة” ماضية في اختيار رئيس قد يكون من الصف الأول منها أو من الصف العاشر أو من أصدقاء النهضة “المهم ألا يخرج من هذه الدائرة” ـ على حد تعبيره.

وأكد الغنوشي أن “النهضة” ستبحث عن توازنات موسعة لجمع قاعدة عريضة من التوافقات بشأن الحكومة القادمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.