تسجيل الدخول

اكتشاف علاقة بين الأرق وزيادة مخاطر الأزمات القلبية والسكتات الدماغية

كل الوطن - فريق التحرير16 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
اكتشاف علاقة بين الأرق وزيادة مخاطر الأزمات القلبية والسكتات الدماغية

تشير دراسة حديثة إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الأرق أو من النوم المتقطع ربما يكونون أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، مقارنة بالأفراد الذين لا يعانون من أي مشكلات في النوم.

وأوضحت وكالة «رويترز» للأنباء أن الباحثين تابعوا 487200 شخص في الصين لنحو 10 سنوات عندما كان عمرهم 51 عاماً في المتوسط. ولم يكن لدى أي منهم تاريخ من أمراض القلب أو الجلطات الدماغية في بداية الدراسة.

وبعد ما يقرب من 10 سنوات من المتابعة، كانت هناك 130032 إصابة بالسكتة الدماغية والأزمات القلبية وأمراض أخرى مماثلة بين أفراد الدراسة.

وكتب الباحثون في دورية علم الأعصاب أنه بشكل عام كان الأشخاص الذين عانوا من 3 أعراض للأرق، هي صعوبة النوم أو النوم المتقطع أو الاستيقاظ في وقت مبكر جداً في الصباح، وصعوبة التركيز أثناء النهار بسبب قلة النوم، أكثر عرضة بنسبة 18 في المائة للإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية، مقارنة مع من لا يعانون من أي من هذه المشكلات.

وقال الدكتور ليمينغ لي، الذي قاد فريق الدراسة، وهو باحث في جامعة بكين، في بيان: «تشير هذه النتائج إلى أنه إذا استطعنا مساعدة الأشخاص الذين يواجهون صعوبة في النوم من خلال العلاجات السلوكية، فمن الممكن تقليل عدد حالات السكتة الدماغية والأزمات القلبية وأمراض أخرى».

ووجدت الدراسة أن نحو 11 في المائة من المشاركين واجهوا صعوبة في النوم، أو عانوا من النوم المتقطع، وأن 10 في المائة، كانوا يستيقظون في وقت مبكر جداً، كما أن اثنين في المائة واجهوا صعوبة في التركيز أثناء النهار بسبب قلة النوم.

ومقارنة بالمشاركين الذين لا يعانون من أعراض الأرق، كان الذين عانوا من مشكلات في النوم أكبر سناً، ومن الإناث، وغير متزوجين، ويعيشون في المناطق الريفية. كما كان الأشخاص الذين يعانون من أعراض الأرق أقل تعليماً ودخلاً، وكانوا أكثر عرضة لمرض السكري أو اضطرابات المزاج مثل القلق أو الاكتئاب.

المصدر: الشرق الأوسط

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.