إستشهاد الأسير الفلسطيني سامي أبو دياك في مستشفى سجن الرملة الإحتلال

كل الوطن - فريق التحرير
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير26 نوفمبر 2019آخر تحديث : الثلاثاء 26 نوفمبر 2019 - 11:23 صباحًا
إستشهاد الأسير الفلسطيني سامي أبو دياك في مستشفى سجن الرملة الإحتلال

أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح اليوم الثلاثاء، عن إستشهاد الأسير المريض سامي أبو دياك (36 عاما) من بلدة سيلة الظهر جنوب جنين، في مستشفى سجن الرملة.

وأفادت الهيئة بأن مصلحة إدارة السجون الإسرائيلية أبلغتها وذوي أبو دياك بوفاته في الساعات المبكرة من صباح اليوم.

يذكر أن أبو دياك المعتقل منذ تاريخ 17 يوليو 2002، والمحكوم عليه بالسجن المؤبد لثلاث مرات وثلاثين عاما، أمضى منها 17عاما، تم تشخيص إصابته بورم سرطاني في الأمعاء في شهر سبتمبر 2015، ومنذ قرابة 5 سنوات بدأت حالته بالتدهور نتيجة الأخطاء الطبية والموثقة من مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، حيث خضع لعمليات جراحية، أدت إلى حدوث فشل كلوي ورئوي حاد له ما زاد من سوء وضعه.

وحملت منظمة التحرير الفلسطينية السلطات الإسرائيلية مسؤولية القتل المتعمد لأبو دياك نتيجة الإهمال الطبي المتعمد من إدارة السجون.

وقالت دائرة حقوق الإنسان والمجتمع المدني في المنظمة، “إن سلطات الاحتلال قتلت الأسير سامي أبو دياك، في إطار سياسة القتل البطيء التي تمارسها بحق الأسرى عبر عدة وسائل، منها الإهمال الطبي المتعمد، والذي كان الأسير أبو دياك أحد ضحاياه”.

وأشارت إلى أنه ومنذ بداية العام الجاري “توفي في سجون إسرائيل 4 أسرى آخرون هم فارس بارود، وعمر عوني يونس، ونصار طقاطقة، وبسام السايح، الأمر الذي يؤكد أن السلطات تمارس عمليات إعدام غير معلنة وخارج القانون وتنتهك كل الأعراف والقوانين والاتفاقات الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان، خاصة في ما يتعلق بالأسرى وحماية المدنيين تحت الاحتلال”.

المصدر: RT + وكالات

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.