وجرى خلال الاجتماع الذي عقد بمقر غرفة نجران مناقشة خطة عمل المجلس، وتشجيع دخول البضائع، ودعم تصدير السلع، والتعريف بفرص الاستثمار المتاحة.

وأوضح الدكتور بن محفوظ، أن الاجتماع ناقش عدداً من الموضوعات التي ستعود بالنفع والفائدة على البلدين الشقيقين من خلال دعم التبادل التجاري عبر المنافذ البرية، بما يسهم في تنمية المناطق المحاذية للحدود البرية، وذلك تحقيقاً لرؤية المملكة 2030 في صناعة اقتصاد مزدهر، ودعم القطاع التجاري والصناعي عبر القطاع الخاص.

وأكد أهمية مثل هذه الاجتماعات التي تصب في مصلحة الجانبين لتعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري.

من جانبه نوه القنصل العام للجمهورية اليمنية بعمق العلاقات الأخوية التي تربط البلدين الشقيقين، مشيداً بدور المملكة العربية السعودية ووقوفها مع الجمهورية اليمنية في المجالات كافة