تسجيل الدخول

مباحثات كويتية تركية لتطوير التعاون الأمني والعسكري بين البلدين

كل الوطن - فريق التحرير11 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
مباحثات كويتية تركية لتطوير التعاون الأمني والعسكري بين البلدين

كل الوطن – وكالات: أجرت الكويت، الأربعاء، مباحثات رفيعة المستوى مع تركيا، تناولت تطوير التعاون الأمني والعسكري بين البلدين.

ووفق بيان للجيش الكويتي، “استقبل رئيس الأركان العامة للجيش الفريق محمد خالد الخضر، بمكتبه ظهر الأربعاء، رئيس الاستخبارات في رئاسة الأركان العامة للجمهورية التركية الصديقة، اللواء علي سارين، والوفد المرافق له” بحسب الأناضول.

وتم خلال اللقاء “مناقشة أهم الأمور والمواضيع ذات الاهتمام المشترك، لا سيما المتعلقة بدعم أوجه التعاون في المجالات العسكرية، وسبل تعزيزها وتطويرها”، بحسب البيان.

وحضر اللقاء الملحق العسكري التركي العقيد أران بهتيار، وفق البيان ذاته.

وفي سياق متصل، بحث نائب رئیس الحرس الوطني الكویتي اللواء جمال الذیاب، مع نائب رئیس الصناعات الدفاعیة التركي فاروق يیغیت، “تطویر التعاون الأمني والعسكري”.

وقال الحرس الوطني الكويتي، في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية لبلاده، إن الذیاب، “ثمن جھود سفارة الجمھوریة التركیة لدى الكویت، في تعزیز التعاون المشترك بین البلدین، خاصة في المجالین العسكري والأمني”.

وحضر اللقاء مدیر إدارة التعاون الدولي في رئاسة الصناعات الدفاعیة التركية مراد جاران، ومدیر إدارة الشرق الأوسط وإفریقیا في رئاسة الصناعات الدفاعیة إرتاتش قوجه، وخبیر الصناعات الدفاعیة فاتح یاكیجي.

يذكر أن عشرات الشركات التركية، تواصل استعراض نجاحاتها في مجال الصناعات الدفاعية بمعرض “الخليج للدفاع والطيران” المقام في الكويت.

وتشارك تلك الشركات في المعرض، الذي انطلق الثلاثاء ويستمر حتى الخميس، بتنسيق من رئاسة الصناعات الدفاعية، وبدعم من اتحاد مصدري الدفاع والطيران، بغية البحث عن فرص تعاون جديدة.

وأبرز شركات الصناعات الدفاعية التركية المشاركة في المعرض: هافلسان، وأريس، وأسفات، ودسان، وميل سوفت، حيث تعرض منتجاتها وتعرّف الزوار بها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.