تسجيل الدخول

طهران: مذكرة تفاهم مع المملكة العربية السعودية تسمح بإيفاد نحو 88 ألف حاج إيرانيا

كل الوطن- فريق التحرير18 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
طهران: مذكرة تفاهم مع المملكة العربية السعودية تسمح بإيفاد نحو 88 ألف حاج إيرانيا

كل الوطن- متابعات – طهران : وتوقيع 10 مذكرات تفاهم أخرى في إطار تقديم الخدمات المناسبة للزوار الإيرانيين، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

** لم يتسن الحصول على تعليق فوري من الجانب السعودي بشأن الأرقام المذكورة ومذكرات التفاهم المعلنة.

وفق الاناضول كشفت إيران عن أن السعودية ستسمح بوصول 87 ألفا و550 زائرا إليها، بموجب مذكرة تفاهم بشأن مناسك الحج العام المقبل.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا”، في وقت متأخر الثلاثاء، أن مذكرة التفاهم الموقعة مع السعودية بشأن مناسك الحج سيتم بموجبها إيفاد 87 الفا و550 زائرا إلى المشاعر المقدسة.

ووقعت المذكرة بين رئيس مؤسسة الحج والزيارة الإيرانية “علي رضا رشيديان” ووزير الحج والعمرة السعودي “محمد صالح على”، على هامش زيارة الأول للرياض في 8 ديسمبر/ كانون الجاري.

وقال رشيديان بحسب “إرنا” إن البند الأول من مذكرة التفاهم يؤكد الحفاظ على الهدوء والأمن للزوار الإيرانيين، وأكد الطرف السعودي تمسكه به والتزامه بهذا المبدأ.

وأوضح أنه تم توقيع أيضا 10 مذكرات تفاهم جانبية في إطار تقديم الخدمات المناسبة للزوار الإيرانيين وتحسن رفاهيتهم.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الجانب السعودي بشأن الأرقام المذكورة ومذكرات التفاهم الجانبية.

غير أن السعودية أعلنت في 8 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، توقيع اتفاقية بين الوزيرين، لترتيبات شؤون الحج لموسم حج 1441هـ، تنظم قدوم الحجاج من إيران والخدمات المقدمة لهم عبر الجهات المشاركة في منظومة خدمات الحجاج خلال فترة تواجدهم لأداء المناسك، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية آنذاك.

واستأنفت طهران عام 2017 إرسال حجاجها إلى السعودية بعد مقاطعتها للحج في 2016 إثر اتهامها للرياض بأنها لم تتعهد بالحفاظ على أرواح الحجاج الإيرانيين بعد حادث التدافع الذي وقع في موسم الحج عام 2015، وأدى إلى مقتل مئات بينهم إيرانيون.

وفي يونيو/ حزيران 2018، توصلت إيران والسعودية إلى اتفاق حول تسوية قضية الحجاج الإيرانيين واستقبلت في ذلك العام 85 ألف حاج إيرانيا، ويبلغ أفراد البعثة الإيرانية للحج في 2019 نحو 88 ألف حاج.

وتأتي زيارة المسؤول الإيراني المرتقبة للسعودية، وسط توتر بالمنطقة بين طهران من جهة، وواشنطن ودول خليجية في مقدمتها السعودية والإمارات من جهة أخرى.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.