وكانت الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات (وادا) قررت يوم 9 ديسمبر الماضي معاقبة روسيا بسبب التلاعب ببيانات مختبر موسكو لمكافحة المنشطات.

وتأتي العقوبة في فترة تقام خلالها منافسات أولمبياد 2020 ودورة الألعاب الشتوية 2022 وكأس العالم لكرة القدم 2022.

وتعني العقوبة أنه لا يمكن لروسيا رفع علمها الخاص أو نشيدها الوطني في الأحداث الرياضية الكبرى، ولكن يسمح للرياضيين الروس بالمشاركة في البطولة كلاعبين مستقلين إذا لم ينتهكوا قواعد تعاطي المنشطات.