تسجيل الدخول

حكم قضائي مصري بشطب ضريح حاخام يهودي من قائمة الآثار

كل الوطن - فريق التحرير22 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
حكم قضائي مصري بشطب ضريح حاخام يهودي من قائمة الآثار

أصدر القضاء المصري حكما يلغي قرار وزير الثقافة الأسبق فاروق حسني، باعتبار ضريح الحاخام اليهودي “أبو حصيرة” والمقابر اليهودية حوله في محافظة البحيرة، ضمن الآثار الإسلامية والقبطية.

وفي حكم وصفه المتابعون من رافضي التطبيع مع إسرائيل بالتاريخي والهام، وجه القاضي محمد عبد الوهاب خفاجي بحذف ضريح الحاخام اليهودي يعقوب أبو حصيرة والمقابر اليهودية حوله في قرية دميتوه بدمنهور في محافظة البحيرة، من قائمة الآثار الإسلامية والقبطية، “لانطوائه على خطأ تاريخي جسيم يمس كيان تراث الشعب المصري”.

ورفض القاضي طلب إلزام الحكومة المصرية بنقل هذا الضريح إلى إسرائيل استنادا إلى أن مصر “بلد التسامح الديني وأن الإسلام يحترم الأديان السماوية وينبذ نبش قبور موتاهم، ودون الاستجابة للطلب الإسرائيلي المقدم لمنظمة اليونسكو بنقل الضريح إلى القدس إعمالا لقواعد القانون الدولي باعتبار أن القدس أرض محتلة لا ترد عليها تصرفات الدولة الغاصبة وتخرج عن سيادتها، وتلافيا لإضفاء شرعية يهودية الدولة بتكريس سلطة الاحتلال الإسرائيلي بتواجد هذا الضريح على أرض فلسطين العربية، رغم ما تبذله مصر في صبر وأناة كدعاة أمن وسلام”.

وألزم القاضي، الوزير المختص بشؤون الآثار بشطب ضريح الحاخام اليهودي “لفقدانه الخصائص الأثرية”، وبنشر قرار الشطب بالوقائع المصرية، وإبإبلاغ اللجنة الدولية الحكومية “لجنة التراث العالمي” بمنظمة “اليونسكو” بشطب الضريح من سجلات الآثار الإسلامية والقبطية، تطبيقا للاتفاقية الدولية الخاصة بحماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي، وإعمالا لمبدأ السيادة على الإقليم المصري الكائن به هذا الضريح كما ألغى القاضي إقامة الاحتفالية السنوية لمولد الحاخام اليهودي بصفة نهائية لمخالفته للنظام العام والآداب العامة وتعارضه مع وقار الشعائر الدينية وطهارتها.

وكانت محافظة البحيرة التي يرقد فيها الضريح الخاص بأبو حصيرة تشهد كل عام إجراءات أمنية مشددة أثناء توافد أبناء الطائفة اليهودية من إسرائيل للاحتفال بمولد أبو حصيرة وهو الأمر الذي كان يثير ردود أفعال غاضبة من المواطنين في محافظة البحيرة ومن النشطاء الرافضين للتطبيع قبل أن يتم إلغاء الاحتفال به بحكم صادر من محكمة القضاء الإداري قبل عدة سنوات في حين أن الاحتفالات الفعلية بزيارة الضريح كانت قد توقفت تماما في أعقاب يناير 2011 وما تلاها من أحداث.

من جانبه وفي تصريح خاص لـRT قال محمد سيف الدولة مؤسس حركة “مصريون ضد الصهيونية”: “ليس هذا غريبا عن القضاء الوطني المصري الذي سبق أن أصدر عديدا من الأحكام المدافعة عن الثوابت الوطنية المصرية والعربية وعن أمننا القومي، منها حكمه التاريخي ببطلان تصدير الغاز لإسرائيل أيام (الرئيس الأسبق) حسنى مبارك، وحكمه بمصرية تيران وصنافير وغيرها من الأحكام”.

روسيا اليوم

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.