تسجيل الدخول

وفاة عضوة هيئة تدريس بجامعة القصيم أثناء إشرافها على الامتحانات

.. مغردون ينعونها: تعرضت لوعكة صحية صباح اليوم

كل الوطن - فريق التحرير23 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
وفاة عضوة هيئة تدريس بجامعة القصيم أثناء إشرافها على الامتحانات

كل الوطن متابعات: تُوفيت، صباح أمس الأحد، عضوة هيئة تدريس جامعة القصيم مها الوابل، أثناء إشرافها على الامتحانات.

وكانت عضوة هيئة التدريس، قد تعرضت صباح الاحد، لوعكة صحية، أثناء إشرافها على لجنة الامتحانات؛ ما أدى إلى وفاتها. وستؤدى عليها الصلاة عصر الاثنين بجامع محمد بن عبدالوهاب (الونيان) ببريدة.

وتفاعل آلاف النشطاء عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» مع خبر وفاة عضوة هيئة التدريس، بمشاعر فياضة، داعين الله لها بالرحمة والمغفرة.

وتبارى النشطاء في ذكر مناقب الفقيدة؛ حيث كتبت الدكتورة بدرية السعيد، قائلةً: «إنا لله وإنا إليه راجعون.. عظم الله أجرنا جميعًا في أختنا مها.. كانت نعم الزميلة، ولم يُذكَر عنها إلا خيرٌ.. اللهم اربط على قلوب ذويها، وألهمهم الصبر والسلوان، واغفر لها وارحمها، وتجاوز عنها وأكرم نزلها، واغسلها بالماء والثلج والبرد، وأفسح لها في قبرها، واجعله روضة من رياض الجنة».

وقالت الطالبة سلمى: «اللهم إنَّا نشهد بأنها حُمِّلت أمانة تعليمنا، فأدَّت حقَّ الأمانة فينا، ونصَحت وأخلَصَت.. ‏اللهم أحسن إليها كما أحسنت إلينا، واغفر لها، وارحمها برحمتك يا أرحم الراحمين، وأنزل على قلوب ذويها الصبر والسكينة والرضا».

فيما كتبت الهنوف العنزي، ‏قائلةً: «في كل محاضرة، سنبدأها بالدعاء للفقيدة، قائلين: اللهم يا معلم داود علمنا، ويا مفهم سليمان فهمنا.. اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علمًا يا رب.. اللهم افتح علينا فتوح العارفين بحكمتك وانشر علينا رحمتك».

كما نعى الحساب الرسمي لقسم اللغة العربية وآدابها في كلية اللغة العربية والدراسات الاجتماعية بجامعة القصيم، في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» الفقيدة، قائلًا: «يتقدم منسوبو القسم ومنسوباته بخالص التعزية والمواساة إلى ذوي زميلتنا الدكتورة مها الوابل، سائلين المولى لها الرحمة والمغفرة، وأن يجعل منزلتها في الفردوس الأعلى».

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.