تسجيل الدخول

النواب اليمنيون المعتقلون بإسرائيل عادوا إلى صنعاء

2010-06-05T00:32:00+03:00
2014-03-09T16:06:24+03:00
عربي ودولي
kolalwatn5 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
النواب اليمنيون المعتقلون بإسرائيل عادوا إلى صنعاء
كل الوطن

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: عاد إلى العاصمة صنعاء مساء اليوم الجمعة النواب اليمنيون الذي اعتقلتهم أجهزة الإحتلال الصهيوني من على متن أسطول الحرية.

كل الوطن – صنعاء – فؤاد العلوي: عاد إلى العاصمة صنعاء مساء اليوم الجمعة النواب اليمنيون الذي اعتقلتهم أجهزة الإحتلال الصهيوني من على متن أسطول الحرية.

وقد اكتظ الشارع المؤدي إلى مطار صنعاء الدولي بالمارة جراء تزاحم الناس أثناء استقبالهم للنواب القادمين من معتلقلات الإحتلال.

وفي مؤتمر صحفي عقد عقب عودة محمد بن ناصر الحزمي وهزاع المسوري وعبدالخالق بن شيهون قدموا شرحا موجزا لما قام به العدو الصهيوني.

وقال هزاع المسوري للصحفيين إن هجوم الصهيانة كان متوقعا، مؤكدا أنه “قبيل الفجر لم يسمعوا إلا بطائرات فوق رؤوسهم وهي تقوم بإنزال الجنود الصهيانة ملثمين”.

مضيفا: “قمنا بأسر أربعة جنود وكان الغرض من الأسر هو أن نتكلم معهم عن المبرر لاقتحام الأسطول لكن الجنود الصهاينة عندما رأونا قمنا بالأسر أطلقوا ألنار بشكل عشوائي علينا وسقط 16 شهيدا ورأيناهم جميعا يبتسمون، كما سقط أكثر من 50 جريحا.

وأضاف: لم نرى قط أجبن من اليهود هؤلاء الذين يقولون إنهم كومندوز فعندما أسرنا هؤلاء الجنود بالوا فوق أنفسهم وخافوا خوفا شديدا.

وأكد النائب محمد الحزمي أن السلطات الصهيونية وجهت لهم تهمة دعم الإرهاب وقالوا إننا إرهابيون، مضيفا: لو كانوا يعلمون أن لدينا خناجر جميعا لما تجرءوا على اقتحام السفينة.

وأشار في رده على أسئلة الصحفيين أن بقية السفن لم يتم التعرض لها لأنه لم يكن بينها سوى البضائع والأمتعة.

وأشار عبدالخالق بن شيهون إلى أنهم تعرضوا للسرقة من قبل الكيان الصهيوني، ولم يبقوا لهم أي شيء.

وفي ردهم علي سؤال لـ “كل الوطن” حول حقيقة تعرضهم للسرقة، قال عبدالخالق بن شيهون أحد النواب الذين كانوا ضمن الرحلة إنه بالفعل قام الكيان الصهيوني بسرقتهم، حيث كل ما كان بحوزتهم من النقود والتلفونات ولم يبقوا لهم شيئ.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.