تسجيل الدخول

هآرتس: ليس امام اسرائيل الا رفع الحصار عن غزة

2010-06-05T14:39:00+03:00
2014-04-06T17:22:57+03:00
عربي ودولي
كل الوطن - فريق التحرير5 يونيو 2010آخر تحديث : منذ 10 سنوات
هآرتس: ليس امام اسرائيل الا رفع الحصار عن غزة
كل الوطن -وكالات

كل الوطن- وكالات :قالت صحيفة هآرتس العبرية أن (إسرائيل) ليس لديها سوى حل واحد لإنقاذ سمعتها المتدهورة دوليا وهو وجود قيادة سياسية جريئة بتل أبيب تقوم برفع

كل الوطن- وكالات :قالت صحيفة هآرتس العبرية أن (إسرائيل) ليس لديها سوى حل واحد لإنقاذ سمعتها المتدهورة دوليا وهو وجود قيادة سياسية جريئة بتل أبيب تقوم برفع الحصار “الإسرائيلي” عن قطاع غزة ودفع تركيا للمشاركة في الأحداث السياسية بالمنطقة ، مشيرة إلى أنه “بدون هذا ستستمر تل أبيب في حالة السعادة الغريبة من وقوعها تحت الحصار السياسي التي فرضته على نفسه وأصبحت أسيرة له “

 

وتحت عنوان “تركيا ليست عدوة ” قالت هأرتس في افتتاحيتها أمس الجمعة أن ” علاقات تل أبيب بتركيا تعد من أقدم العلاقات التي أقامتها وتقيمها إسرائيل مع دولة إسلامية ولفترة قريبة جدا كانت أنقرة تعد دولة ذات أهمية إستراتيجية لتل أبيب بشكل لا يقل عن مصر موضحة أن قافلة أسطول الحرية والتصريحات المستمرة لرجب طيب أردوجان ـ رئيس وزراء تركيا ـ ضد (إسرائيل) أدت إلى زعزعة منظومة العلاقات بين أنقرة وتل أبيب بشكل درامي ” .

 

وأضافت أنه “برغم نظرة الشعب الإسرائيلي الحالية لأنقرة كعدو يجب إدانته وفرض حظر شعبي عليه إلا أن العلاقات بين تركيا و(إسرائيل) كانت دائما وعلى مدى سنوات علاقات وثيقة ودافئة على العكس من مصر وعلى كافة المستويات ، فالتجارة بين الجانبين ازدهرت وتضخمت والتعاون العسكري بينهما معروف وكانت الزيارات بين قادة الدولتين جزءا لا ينفصل من أجندتهما السياسية مما دفعنا كإسرائيليين لاعتبار تركيا دولة شقيقة لتل أبيب “.

 

كما لفتت إلى أن تدخل تركيا في المفاوضات غير المباشرة بين سوريا و(إسرائيل) ساهم في الوصول لتفاهمات إضافية بين دمشق وتل أبيب ، ولم تقف مسألة التطبيع كموضوع يثير الخلاف بين تركيا و(إسرائيل) ، إلا ان التغير في موقف أنقرة لم يأت بسبب وصول حزب العدالة والتنمية بقيادة أردوجان للحكم هناك فالعلاقات بين الدولتين استمرت رغم وصوله للسلطة كما كان في الماضي .

 

كما ذكرت أن “الغضب التركي على إسرائيل كان سببه شعور أرودجان بخيانة ايهود أولمرت رئيس حكومة تل أبيب السابق له ، بعد رفض الأخير لوساطة تركيا بين (إسرائيل) وحركة حماس قبل نشوب حرب غزة الأخيرة في يناير قبل الماضي ، كما أن انتقادات أردوجان لتل أبيب لا تختلف في ماهيتها عن انتقادات أصدقاء إسرائيل في أوروبا والولايات المتحدة ، علاوة على أن أسلوب رئيس الوزراء التركي واضح ومباشر ” حسب وصفها .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.