تسجيل الدخول

“العيساوية”: الجوف عراقة … وتاريخ …الشمال

كل الوطن- فريق التحرير30 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
“العيساوية”: الجوف عراقة … وتاريخ …الشمال

كل الوطن- متابعات- الجزيرة: العيساوية هي أقدم مراكز منطقة الجوف، حيث تجاوز تاريخها لأكثر من ثمانين عاماً، وتقع بين محافظتي القريات وطبرجل على الطريق الدولي القادم من منفذ الحديثة الدولي، وقد بلغ عدد سكانها مع المراكز التابعة لها حسب آخر إحصائية رسمية 25 ألف نسمة، وتتميز باعتدال أجوائها صيفًا وبرودتها شتاءً وتساقط الثلوج أحياناً، وتشتهر بالمشاريع الزراعية وإنتاج الأعلاف والفاكهة والخضار وتقع حرة الحرة على مسافة 10 كم شمالاً وتشتهر بالمناطق البرية الجميلة والمراعي.

تأسس بها مخفر يعتبر مركزاً حدودياً وجمركاً للقادمين من الأردن والشام، وقد أمر جلالة الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – بإنشاء قصر الحجر الذي تم بناؤه عام 1374هـ، وانتقلت إليه الشرطة والإمارة وسلاح الحدود والبريد، هذا القصر الحجري القديم الذي يُعد رمزاً تاريخياً وتراثياً وأثرياً يقع في منطقة مرتفعة وسط العيساوية، وهو المكان الأنسب لإقامة النشاط الثقافي والأدبي والسياحي.

كما تضم العيساوية عدداً من القطاعات العسكرية التي من أهمها وحدة الرصد للدفاع الجوي وقيادة قطاع حرس الحدود ومدينة الإسكان العسكرية ومقر وزارة الدفاع وغيرها، كما تضم آثار قلاع وبيوت الطين القديمة، وقد أُقيم بالعيساوية مؤخراً عدد من المحافل الرسمية والوطنية والصيفية والرياضية وتشهد تطوراً في المساحة والسكان والانتشار العمراني والخدمات البلدية والصحية والتعليمية وغيرها، علماً أنه قد صدرت سابقاً موافقة مجلس المنطقة لترقية مركز العيساوية إلى محافظة وقد تم الرفع بذلك.

ومما لا شك فيه أن العيساوية كغيرها من مدن المملكة تحظى باهتمام القيادة الرشيدة لكل ما يخدم المواطن من توفير الخدمات اللازمة التي يحتاجها السكان، وهذا ما يلمسه الجميع من اهتمام بالغ بالمواطن من قبل سمو أمير منطقة الجوف الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز وسمو نائبه الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز – حفظهما الله – حيث حرِص سمو أمير المنطقة على إقامة جلسته الأسبوعية في سكاكا المدينة الإدارية وفي كل من محافظات المنطقة (القريات ودومة الجندل وطبرجل) بالإضافة لمركز صوير، وذلك للاستماع للمواطنين والعمل على توفير كافة الخدمات اللازمة وكل ما يهم المواطن في هذا الجزء العزيز من بلادنا المباركة تحقيقاً لتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو سيدي ولي العهد – حفظهما الله -.

ومن خلال ذلك فإنه يحدونا الأمل نحن سكان العيساوية أن تكون مدينتنا ضمن جدول سموه الكريم في عقد جلسته بالعيساوية للاستماع لمطالب الأهالي وكي نسعد بالتشرف في وجوده بيننا أباً وأخاً كريماً موجهاً وداعماً نسترشد بتوجيهات سموه ونستنير برؤيته.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.