واستمع سمو أمير منطقة الجوف من الرويلي لشرح عن الجمعية التي تعدّ أول جمعية نسائية تطوعية في منطقة الجوف، حيث إنها تُعنى برفع مستوى وعي المجتمع بالعمل التطوعي، وتدريب المتطوعات بشكل احترافي، وتبنّي المبادرات التطوعية النسائية وتوجيهها، وتوجيه الشابات إلى فرص العمل المتاحة في الشركات والمؤسسات وغيرها، والعمل على رفع روح المواطنة بين شرائح المجتمع المختلفة.

وأوضحت رئيسة الجمعية لسمو أمير منطقة الجوف أن من أهدافها رعاية الموهوبات وتنمية مهاراتهن وتوجيههن للجهات المعنية كالنوادي الأدبية وغيرها، والعمل على تطوير مهارات المرأة الإدارية والفنية والمهنية، وتمكينها – من خلال تدريبها – للاعتماد على نفسها في إدارة الأسرة مادياً في حال احتاج الأمر لذلك بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030، ورعاية الطفولة والأمومة في جميع مراحلها.

وبارك سمو أمير المنطقة انطلاقة أعمال الجمعية، متمنياً للجميع التوفيق.