تسجيل الدخول

توتر في العلاقة بين واشنطن وبغداد تعمق بعد اقتحام السفارة

كل الوطن- فريق التحرير1 يناير 2020آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
توتر في العلاقة بين واشنطن وبغداد تعمق بعد اقتحام السفارة

كل الوطن- وكالات: أطلقت قوات أميركية قنابل الغاز المسيل للدموع وأخرى دخانية لتفريق آلاف المحتجين الذين اقتحم بعضهم الثلاثاء حرم السفارة الأميركية في بغداد منددين بالضربات الجوية الأميركية الأحد على قواعد حزب الله الإرهابي الموالي لإيران، وفقا لمراسل  (فرانس برس.)

وتمكن المحتجون الذين كانوا يشاركون في موكب تشييع إرهابيي كتائب حزب الله الـ25 الذين قضوا في الغارات الأميركية، من عبور الحاجز الأول والدخول إلى مجمع السفارة الشاسع الواقع في المنطقة الخضراء المحصنة بوسط بغداد، فقامت القوات الأميركية المسؤولة عن حراسة السفارة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الدخانية لتفريقهم، وفقا للمراسل.

واتّهمت واشنطن الاثنين السلطات العراقية بأنها لم تبذل الجهود اللازمة من أجل “حماية” مصالح الولايات المتحدة، وذلك غداة ضربات أميركية أثارت موجة تنديد في العراق.

وقال مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية للصحافيين في واشنطن “لقد حذّرنا الحكومة العراقية مرارا وتشاركنا معها المعلومات لمحاولة العمل معها للاضطلاع بمسؤوليتها عن حمايتنا بصفتنا ضيوفا”.

وذكّر المسؤول بأن الجيش الأميركي والدبلوماسيين الأميركيين يوجدون في العراق “بدعوة من الحكومة العراقية”، وأكد أن “من مسؤوليتها وواجبها أن تحمينا، وهي لم تتّخذ الخطوات المناسبة لذلك”.

ومنذ 28 أكتوبر، سجّل 11 هجوما على قواعد عسكرية عراقية تضم جنودا أو دبلوماسيين أميركيين، وصولا إلى استهداف السفارة الأميركية الواقعة في المنطقة الخضراء المحصنة أمنيا في بغداد، وأسفرت أول عشرة هجمات عن سقوط قتيل وإصابات عدة في صفوف الجنود العراقيين، إضافة إلى أضرار مادية، غير أن هجوم الجمعة مثّل نقطة تحوّل، إذ قتل فيه متعاقد أميركي وكانت المرة الأولى التي تسقط فيها 36 قذيفة على قاعدة واحدة يوجد فيها جنود أميركيون، وفق مصدر أميركي.

ومساء الأحد، شنت القوات الأميركية سلسلة غارات استهدفت منشآت قيادة وتحكم تابعة لكتائب حزب الله، أحد أبرز الفصائل الموالية لإيران في الحشد الشعبي الذي يعد جزءا من القوات العراقية وتخضع بعض فصائله لهيمنة إيرانية.

والاثنين أعلنت الحكومة العراقية أن الضربات الجوية الأميركية تدفعها إلى “مراجعة العلاقة” مع الولايات المتحدة، وقال المسؤول الأميركي “نجري اتصالات حثيثة مع الحكومة العراقية بشأن هذه التهديدات”، مضيفا “بالتأكيد أبلغناها بأننا سنتحرك ردا على هذا الهجوم الأخير”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.