تسجيل الدخول

إشادة أممية بعزم “الجنائية” التحقيق في ارتكاب إسرائيل جرائم حرب فى فلسطين

المقرر المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية قال إن قرار المحكمة الجنائية الدولية "خطوة مهمة"

كل الوطن- فريق التحرير1 يناير 2020آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
إشادة أممية بعزم “الجنائية” التحقيق في ارتكاب إسرائيل جرائم حرب فى فلسطين

جنيف//الأناضول :  أشاد خبير أممي، الثلاثاء، بقرار المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق جنائي في مزاعم ارتكاب إسرائيل لجرائم حرب في فلسطين، واصفا ذلك بأنه يشكل “خطوة مهمة إلى الأمام في السعي لتحقيق المساءلة”.

جاء ذلك في بيان لمايكل لينك، المقرر الأممي الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية.

وأضاف لينك: “المساءلة ، حتى الآن ، مفقودة إلى حد كبير طوال فترة الاحتلال على مدار 52 عامًا”.

وقال إنه “على مر السنين ، تبنى المجتمع الدولي مئات القرارات من خلال الأمم المتحدة التي تدين مختلف سمات الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية، لكنه نادراً ما يجمع بين النقد والعواقب بالنسبة لإسرائيل”.

وتابع: “الآن ، أصبحت إمكانية مساءلة (إسرائيل) أخيراً مطروحة”.

وفي 20 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، أعلنت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا، عزمها فتح تحقيق في ارتكاب “جرائم حرب” محتملة في الأراضي الفلسطينية.

وأعربت بنسودا عن قناعتها “بأن جرائم حرب ارتكبت بالفعل أو ما زالت ترتكب في الضفة الغربية بما يشمل القدس الشرقية وقطاع غزة”.

ولاقى قرار الجنائية الدولية ترحيبا فلسطينيا واسعا، حيث قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تعقيبا عليه، بأنه قرار تاريخي، وأنه أصبح بإمكان أي فلسطيني أصيب جراء الاحتلال أن يرفع قضية أمام المحكمة.

وفي مايو/ أيار 2018 قدمت فلسطين رسميًا، طلب إحالة لمحكمة الجنايات الدولية لملف جرائم الحرب الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني.

ووقّع الرئيس الفلسطيني، نهاية ديسمبر 2014، على ميثاق “روما” وملحقاته، المتعلقة بالمحكمة الجنائية الدولية، فيما وافقت الأخيرة على طلب فلسطين، وباتت عضوا فيها منذ الأول من أبريل/ نيسان 2015.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.